fbpx
حوادث

الحبس لمستخدم باع آلتين لتصفية الدم

أدان قسم جرائم الأموال الابتدائي باستئنافية فاس، مساء الثلاثاء الماضي، تقنيا كهربائيا مستخدما بمقر جمعية الفتح لتصفية الكلي والتنمية الصحية بميضار ناحية الدريوش، بسنة واحدة حبسا نافذا وأدائه مليون سنتيم غرامة، بتهمة “اختلاس أموال عامة”، لاتهامه ببيع آلتين لتصفية الكلي في ملكية الجمعية.
وقضت في الملف ذاته بإدانة تقني في تصفية المياه، معتقل بدوره بسجن بوركايز، لشرائه الآلتين المسروقتين، بالمدة والغرامة نفسيهما بتهمة “المشاركة في اختلاس أموال عامة”، بموجب القرار الصادر بعد مناقشة ملفهما في رابع جلسة منذ تعيينه في 4 يوليوز الماضي، والاستماع إليهما وإلى مرافعات دفاعهما والنيابة العامة.
وقضت في الدعوى المدنية التابعة بأداء المتهمين تضامنا، 240 ألف درهم قيمة الآلتين إرجاعا للجمعية التي استمع إلى رئيسها محمد أوراغ شاهدا، مع مليوني سنتيم تعويضا مدنيا، بعدما التمس دفاعه 100 ألف درهم، حكما أبكى عائلتيهما خاصة امرأتين بدتا دامعتي العينين طيلة الجلسة وبعد النطق بالحكم.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى