fbpx
أخبار الصباح

أخبار الصباح

> الناظور
نقل قائد المقاطعة الثانية بفرخانة، بالناظور، أول أمس (الاثنين)، إلى مستعجلات المستشفى الحسني، إثر إصابته بنزيف داخلي في الرأس، بعدما سقط عليه سور أثناء هدمه. وأفادت مصادر حضرت الحادث أن عون سلطة تسلم 200 درهم من امرأة كانت ترغب في إقامة سياج ليلا أمام منزلها لمنع مهاجرين أفارقة من اقتحام بيتها. ولما وصل الخبر إلى القائد، سارع إلى موقع البناء لمباشرة مسطرة الهدم فوقعت الحادثة. وتباشر عناصر الدرك البحث مع صاحبة المنزل، لتسليط الضوء على حيثيات القضية.
(ع. ك)
> دوريات
تتحول بعض الأزقة المتفرعة عن شارع علال بن عبد الله وسط البيضاء، والمتاخمة لشارع الجيش الملكي، ليلا إلى مرتع للمنحرفين و”الشمكارة” وبائعات الهوى، ما يجعل المرور منها، ابتداء من التاسعة ليلا، مخاطرة غير محسوبة العواقب. ويعترض المنحرفون سبيل المارة حاملين سكاكين وآلات حادة، مستغلين غياب الدوريات الأمنية التي تفضل “العمل” بأماكن أخرى.
(م. ل)
> فوضى
عادت الفوضى والتسيب إلى زنقة “الفندق” بالمدينة القديمة بالبيضاء، وبات سكانها يعيشون جحيما بسبب الموسيقى الصاخبة التي تعمد تجار إطلاقها إلى حدود الفجر، دون تدخل السلطات المسؤولة. ورغم مناشدة السكان التجار لاحترام الجوار، وتخفيض صوت الموسيقى، كانت لغة التعنت سيدة الموقف، بل وصلت إلى حد التهديد والوعيد، ما دفع البعض إلى القول إن الإتاوات أوهمت بعضهم أنهم فوق القانون، خصوصا عندما تحدى تاجر السكان بعبارة “سيرو فين ما عجبكم، وجيبو حتى البوليس”.
(م. ل)
> وادي زم
أثار إغلاق محطة القطار بوادي زم، أول أمس (الاثنين)، بصفة نهائية، احتقانا كبيرا وسط سكان المدينة. وأوضح مسؤول بمكتب القطارات أن سبب الإغلاق هو قلة المسافرين، مضيفا أنه جرى وضع ثلاث حافلات يوميا لنقل ركاب القطار من خريبكة إلى وادي زم. وأحدثت المحطة بمدينة الشهداء، قبل 102 سنة، وطالب فاعلون ومنتخبون المسؤولين بالتراجع عن القرار.
(ع. ل)
> العيون
فجر حزب الاستقلال بالعيون فضيحة عدم إنجاز مشروع المحطة الثالثة لتحلية مياه البحر التي خصص لها مبلغ 400 مليون درهم. ورغم التوقيع على المشروع أمام أنظار الملك، في نونبر 2015، لم ينجز لحد الساعة، ما رفع معدل العجز المائي بالمدينة إلى 40 في المائة، في الوقت الذي لا يتجاوز الإنتاج اليومي ستة آلاف متر مكعب.
(ب. ب)
> رخصة
حول عضو في مكتب مجلس سيدي سليمان، المعروف بـ “مول الطاحونة”، رخصة ترميم حصل عليها من الرئيس المعزول، بحكم قضائي، إلى رخصة بناء، بدعم من باشا المدينة، غير أن يقظة قائد فضحت المستور، ودفعت عامل الإقليم إلى التدخل شخصيا، إذ دعا إلى فتح تحقيق وتشكيل لجنة للوقوف على خروقات التعمير، وترتيب الجزاءات القانونية.
(ع. ك)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق