حوادث

اعتقال طالبين بتهمة الشذوذ

أسفرت حملة تمشيط قامت بها السلطات المحلية بآسفي، الجمعة الماضي، عن اعتقال طالبين جامعيين بتهمة السكر وممارسة الشذوذ الجنسي والاعتداء على موظفين عموميين.

وأفادت المصادر أن الشابين اتجها، مساء الجمعة الماضي، إلى بناية مهجورة بمنطقة «جنان الفسيان»، وتركا دراجتهما النارية في فضائها الخارجي، ثم تسللا إلى داخلها من أجل ممارسة الجنس بعيدا عن أنظار العابرين.

لكن الدراجة النارية، التي يملكها أحدهما، أثارت انتباه عناصر القوات المساعدة، التي شككت في دوافع وجود أي شخص داخل تلك البناية المشبوهة، والتي كانت عبارة عن فندق غير مكتمل البناء، قبل أن تتحول إلى مفرغ للأزبال ووكر لممارسة الفساد وشرب الخمر، فقامت بالاتصال برجال الشرطة وأعوان السلطة، الذين قدموا على الفور لمكان الواقعة، وقاموا بمداهمة الشابين.

وأضافت المصادر أن حملة المداهمة، التي قادها قائدا ملحقتي بياضة وسيدي عبد الكريم رفقة عناصر أمنية وعدد من رجال القوات المساعدة، مكنت من ضبط الطالبين متلبسين، إذ كان أحدهما يعانق الآخر في وضعية حميمية، قبل أن يفر من مكانه عند رؤية الشرطة ويحاول مقاومتها صارخا «مادرت والو.. راه كنت غير معنقو».

واعتقلت المصالح الأمنية الشابين، اللذين اتضح أنهما طالبان جامعيان، بتهمة ممارسة الشذوذ الجنسي والسكر، والاعتداء على أفراد القوات المساعدة، كما جرى وضعهما رهن تدابير الحراسة النظرية، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في انتظار مثولهما أمام أنظار وكيل الملك.

ويشار إلى أن القانون الجنائي يجرم المثلية والشذوذ، وينص، في فصله 489 منه، على عقوبة الحبس من ستة أشهر إلى ثلاث سنوات، وغرامة مالية تتراوح قيمتها بين 200 وألف درهم، لكل من «ارتكب فعلا من أفعال الشذوذ الجنسي مع شخص من جنسه، ما لم يكن فعله جريمة أشد».

يسرى عويفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق