fbpx
حوادث

حقوقيون يكشفون أسباب حادثة اليوسفية

انتقد المركز المغربي لحقوق الانسان فرع اليوسفية، ما وصفه بالتعاطي السلبي للمسؤولين بالمدينة مع حادثة السير الذي أودت بحياة 12 شخصا (بينهم قاصر) امتهنوا حرفة سياقة شاحنات نقل الفوسفاط كمدخل للخروج من جحيم البطالة، إذ كانوا عرضة لحادثة سير مميتة وزعت الموت عليهم بالجملة، وحولت أجسادهم إلى أشلاء متناثرة، وامتزجت دماؤهم بعرق كدهم اليومي، خلال الأسبوع قبل الماضي باليوسفية.وأكد مكتب فرع المركز الحقوقي، في بيان توصلت «الصباح»


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى