fbpx
حوادث

حرب بارونات المخدرات بسجن سلا تنتقل إلى المحكمة

ولد الهيبول يتجرد من ملابسه أمام قاضية ويؤكد تعذيبه في السجن ووكيل الملك يستمع إليه

فجر تاجر المخدرات “ولد الهيبول” المودع بسجن “سلا 2″، قنبلة التعذيب في السجون، بمحكمة الاستئناف بالمدينة نفسها، بعد أن عرى جسده أمام رئيسة الجلسة وممثل النيابة العامة، وأكد أنه تعرض إلى “تعذيب وحشي” من طرف مدير السجن ونائبه وبعض الموظفين انتصارا لباروني مخدرات آخرين. وقالت مصادر حقوقية إن “ولد الهيبول” كشف آثار تعذيب تعرض له نهاية يوليوز الماضي ما أدى إلى إيقاف أطوار جلسة محاكمته، ونقله إلى مكتب وكيل الملك الذي استمع إليه في واقعة “التعذيب” وأسبابه.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى