الأولى

المدمنون وأصحاب الوشم ممنوعون من التجنيد

استبعاد ذوي الأمراض المزمنة والأوزان الثقيلة وبكاء وإغماء مترشحات رفضت اللجنة ملفاتهن

استبعدت اللجان المكلفة بانتقاء اللوائح النهائية للمجندين الإجباريين، منذ الاثنين الماضي، عددا من المترشحين كشفت الاختبارات الأولية والفحوصات الطبية، أنهم غير مؤهلين للانخراط في أسلاك العسكر، بسبب أمراض مزمنة، أو قصر القامة وأصحاب الأوزان الثقيلة.
واصطف عشرات الشباب ذكورا وإناثا المنتمين إلى لوائح الترشح للفوج الأول من المستدعين للجندية، صباح الاثنين الماضي، أمام أبواب الثكنات العسكرية بمختلف المدن، إذ أشرف فريق من الأطر العسكرية، برتب مختلفة، على عمليات الاستقبال وإجراء اختبارات صارمة أقصت عددا منهم، كما استبعد مدمني المخدرات وواضعي الأوشام. وانخرطت مترشحات في نوبة بكاء حادة بعد رفض ملفاتهن، كما أغمي على بعضهن في أماكن الاختبارات، بعد أن حلمن بالانخراط في سلك التجنيد.
وحضرت “الصباح” عمليات الانتقاء بالقاعدة الملكية الجوية الثالثة بالقنيطرة، والتقت عددا من الشباب، ذكورا وإناثا، إذ أكد أغلبهم أنهم لبوا نداء الوطن، هدفهم تطوير مهارتهم في المهن التي يتوقون العمل بها، في تقنية الزراعة السقوية، وميكانيك الطيران، وتكنولوجيا الحواسيب والاتصال، والسبرنتيك، والتمريض العسكري، والمساعدة الاجتماعية العسكرية، فيما ألح آخرون أنهم أرادوا خوض تجربة التنجيد العسكري هربا من تأثير انتشار المخدرات في الأحياء الشعبية ومحيط المدارس والجامعات، والذي دمر حياة ” أولاد وبنات الناس”، جراء انشغال الآباء وتراجع وظيفتهم التربوية.
وقال عبد الناصر ميزوري كولونيل ماجور ، قائد منتدب الحامية العسكرية بالقنيطرة لـ”الصباح”، إن اللجان المشرفة على عملية انتقاء ملفات المرشحين لا تدقق في الانتماء الطبقي لهم، إذ تفتحص اللجان ما إذا كان المرشح في صحة جيدة وله القدرة على ولوج قطاع الجيش الملكي، أم ليست له رغبة في ذلك، أو لا تتوفر فيه المعايير الواجب توفرها فيه كي يستفيد من التدريب العسكري والتكوين المهني، والانضباط في العمل والاستقامة في السلوك.
وأكد أن عملية الانتقاء ستستغرق 12 يوما لدراسة ملفات 4285 مرشحا، بالقاعدة الجوية الملكية الثالثة بالقنيطرة، بمعدل يوازي تقريبا 357 فردا في اليوم، فيما سيخصص أعضاء اللجنة ثلاثة أيام متتالية لدراسة ملفات الإناث لاستقبال 360 من العنصر النسوي.
أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق