fbpx
الرياضة

الأخلاقيات تدين فريقا نسويا

تسجيلات وتدوينات وتصريحات متناقضة أكدت وجود تلاعب في نتيجة مباراة
أدانت لجنة الأخلاقيات التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم رجاء عين حرودة النسوي، بالتلاعب بسوء نية في نتيجة المباراة التي جمعته بجمعية التضامن عين عتيق، لحساب الجولة الأخيرة من بطولة القسم الوطني الأول.
وحسمت لجنة الأخلاقيات في الشكاية التي تقدم بها شباب أطلس خنيفرة، بعد عدة جلسات حضرها ممثلو ولاعبو الأندية المعنية، إذ تبين من خلال دراسة الدفوعات والتسجيلات الخاصة بالمباراة، وبعض التدوينات في مواقع التواصل الاجتماعي، تورط عين حرودة في التلاعب. وغرمت لجنة الأخلاقيات رجاء عين حرودة بـ 30 ألف درهم، وأخبرت مسؤولي الفريق، بإمكانية الطعن في الآجال المحددة قانونا، أمام اللجنة المركزية للاستئناف التابعة لجامعة الكرة.
وفندت لجنة الأخلاقيات ادعاءات رئيس رجاء عين حرودة، بشأن عدم وجود أي تلاعب في المباراة، التي شاركت فيها سبع لاعبات من فريقه، ولم تعرف نهايتها الطبيعية، بعد أن أصيبت إحدى لاعباته أثناءها، لتضطر الحكمة إلى إيقافها بعد مرور 15 دقيقة، ونتيجتها هدفان لصفر لفائدة عين عتيق.
وعللت اللجنة قرارها، بأن رجاء عين حرودة يضم 24 لاعبة مسجلة في الوثيقة الصادرة عن الجهة المكلفة بكرة القدم النسوية بالجامعة، وبإشراك اللاعبة كوثر الماحي رغم إصابتها في مباراة سابقة حسب تصريحها، واعتبار تبرير غياب اللاعبات بأن بعضهن مصابات والبعض الآخر في حالة انتداب لفرق أخرى، لا ينسجم مع المضمن بالوثائق التي أدلت بها الجهة المشتكية، إذ ثبت من هذه الوثائق أن إحدى عشرة لاعبة من أصل 24 موضوع إصابة جسدية، أو في حالة انتداب، وبالتالي فإنه لم يتم تبرير غياب ست لاعبات.
وأخذت لجنة الأخلاقيات بعين الاعتبار تصريحات لاعبات رجاء عين حرودة، بعد أن تأكدت من وجود تطابق فيها، بخصوص عدم اتصال أي مسؤول بهن قصد المشاركة في المباراة.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى