تقارير

الحقاوي: الميسورات يخفين تعرضهن للضرب

متزوجون يمارسون العنف الإلكتروني ونسبة العنف الزوجي تقارب 53 في المائة

قالت بسيمة الحقاوي، وزيرة الأسرة والتضامن والمساواة، إن النساء الميسورات يخفين تعرضهن للضرب من قبل أزواجهن، تفاديا لما يطلق عليه بـ “الفضيحة” وسط العائلة، وتكسيرا للصورة النمطية للمركز الذي توجد عليه النساء من الطبقة الراقية، وذلك في معرض جوابها عن أسئلة “الصباح” في ندوة رعاها نادي “لاماب” بالرباط، الثلاثاء الماضي.
وأكدت الوزيرة أنه لا فرق بين الفقيرات والمهمشات والميسورات، والأميات والمتعلمات، من اللواتي تعرضن للعنف الجنسي والجسدي واللفظي، مضيفة أن نتائج الدراسة التي أنجزتها مصالح وزارتها تؤكد تعرض 54.4 في المائة من النساء، المتراوحة أعمارهن بين 18 سنة و64، للعنف، و49 في المائة لعنف نفسي، و18.1 في المائة لعنف اقتصادي، و15.9 للعنف الجسدي، و14.3 في المائة لعنف جنسي، سواء أكان الذين مارسوا العنف في حالة طبيعية بنسبة 43.6 في المائة، أو تحت تأثير المخدرات بنسبة 12.7 في المائة أو في حالة سكر 7.2 في المائة.
وترتفع نسبة العنف النفسي لما تدخل في إطارها ممارسات تتنوع بين القذف والسب، والمنع من الدراسة والتحكم في اللباس، والطرد من بيت الزوجية، ومنع المرأة من حقوقها القانونية، بل إن ثلث النساء المستجوبات في العينة التي أجري عليها البحث المكونة من 13 ألفا و543 امرأة، أكدن أنهن تعرضن لأكثر من شكل واحد من العنف.
وحول نسبة تلقي شكايات اللواتي تعرضن للعنف أو التحرش الجنسي، قالت المسؤولة الحكومية إن المصيبة العظمى تخوف النساء من وضع الشكاية خوفا من تداعيات ذلك على وضعهن الأسري وفي فضاء العمل، وأحياء السكن، إذ أن 94.4 لم يقدمن أي شكاية ويتحملن الضرب ويصبرن على الأذى، فيما 6.6 في المائة فقط هن من كانت لهن القدرة على وضع شكاية، مسجلة أن النساء المطلقات أو الأرامل ضحايا العنف هن الأكثر مبادرة لتقديم شكاية في شأن العنف، وبينهن من تحملت التعنيف في فترة الخطوبة بنسبة خطيرة جدا تصل إلى 54 في المائة.
وظهر عنف جديد، تضيف الوزيرة، يسمى العنف الإلكتروني، بنسبة 13.4 في المائة، يمارسه رجال متزوجون غيروا “بروفايلات وجوههم” وجربوا التحرش الجنسي الإلكتروني بزوجاتهم لمعرفة ردود فعلهن، وهذا يؤكد انعدام الثقة بين الأزواج، فيما أصدر قضاة أحكاما في حق المتحرشين جنسيا تطبيقا للقانون الجديد.
أما في الوسط العائلي، فتعرضت 17.9 في المائة من مجموع النساء المغربيات للعنف، وفي الوسط المهني تعرضت 24.3 في المائة من المشتغلات للعنف، فيما تعرضت 30.9 في المائة من النساء المطلقات والأرامل للعنف بعد الطلاق أو الترمل، كما بلغت نسبة العنف في الوسط الزوجي إلى 52.5 بالمائة.

أحمد الأرقام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض