fbpx
الرياضة

جدل بسبب فضيحة الملهى

اتهام موقع تونسي بنشر خبر كاذب عن لاعبي المنتخب واجتماع طارئ للحسم في مصير رونار

تلقى المنتخب الوطني صدمة أخرى، بعد تسريب خبر تردد بعض اللاعبين على ملهى النيل الأزرق، قبل مباراة بنين الجمعة الماضي بملعب السلام، في ثمن نهائي كأس أمم إفريقيا بمصر 2019.
وانتشر خبر الملهى الليلي على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، كما تفاعل العديد من نشاط الفضاء الأزرق مع هذا الحادث، من خلال توجيه سهام النقد للاعبين بعينهم.
وكشفت مصادر مطلعة، أن الخبر عار من الصحة، متهمة مواقع تونسية بنشر معطيات كاذبة عن لاعبي المنتخب الوطني، عندما كتبت “فضيحة تهز معسكر الأسود”.
وتساءلت هذه المصادر عن دوافع نشر خبر زائف، كما اعتمدت على صورة لأحد لاعبي المنتخب رفقة بعض معجبيه، وبجانبهم فتاة، التقطت داخل مطعم معروف بالقاهرة، وتدوول على أنه ملهى ليلي.
واعترفت هذه المصادر أن حفل العشاء أقيم في مطعم “بلو نايل” العائم في نهر النيل الاثنين الماضي، بمناسبة الاحتفاء بالتأهل إلى ثمن النهائي، وحضره بعض مسؤولي المنتخب.
وتابعت هذه المصادر “أن العشاء كان في مطعم عمومي يلجأ إليه مختلف الزبناء، وطبيعي أن يستجيب اللاعبون لمعجبيهم من أجل التقاط الصور التذكارية معهم”.
وعلمت “الصباح” أن المكتب المديري للجامعة سيعقد اجتماعا طارئا في الأيام القليلة المقبلة، من أجل تقييم مشاركة المنتخب الوطني في هذه البطولة الإفريقية، وتوضيح العديد من الأمور حول المشاكل التي عرفها المنتخب الوطني، بالمركز الوطني بالمعمورة.
وينتظر أن يتطرق الاجتماع إلى النقطة المتعلقة بمصير الناخب هيرفي رونار مع المنتخب الوطني، إذ لم يستبعد المصدر نفسه إمكانية الانفصال عنه إذا رغب في ذلك.
وسبق لرونار أن أكد أكثر من مرة أنه سيحسم مستقبله مع المنتخب الوطني بعد كأس أمم إفريقيا بمصر.
عيسى الكامحي (موفد “الصباح” إلى مصر)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى