fbpx
أســــــرة

“البهك” … المرض المحرج

ينعكس على نفسية المصاب ويسلبه ثقته في نفسه ويدفعه إلى الانعزال

يعتبر “البهك” من الأمراض الجلدية التي تحرج المصاب بها وتنعكس كثيرا على نفسيته، وقد تسلبه ثقته في نفسه، إلى درجة أنه يختار، في بعض الحالات، الانعزال والتوقف عن ممارسة أنشطته اليومية تفاديا للإحراج، خاصة إذا فشلت المحاولات الأولى للعلاج. وتساعد أساليب الرعاية الذاتية المتمثلة في الاعتناء بالبشرة وتحسين مظهرها في تجاوز المرض غير المعدي، إذ ينصح بحماية البشرة من أشعة الشمس والمصادر الصناعية لضوء الأشعة فوق البنفسجية، كما ينصح الاختصاصيون باستخدام كريمات واقية من الشمس واسعة النطاق ومقاومة للمياه مع معامل حماية من الشمس
لا يقل عن 30، إلى جانب إعادة استعمالها كل ساعتين، خاصة مع السباحة أو التعرض للتعرق.
في الورقة التالية، معلومات عن المرض وكيفية تجنب الإصابة به ونصائح، من أجل التخفيف من أعراضه.

تـأثـيـرات نفـسيـة

مرضى يفقدون الثقة في أنفسهم ونصائح بالابتعاد عن أشعة الشمس خلال الصيف

يعد «البهك» أو البقع البيضاء التي تظهر على الجسم، والتي تسببها بعض أنواع الفطريات، من المشاكل الجلدية المنتشرة، والتي تسبب إحراجا كبيرا، سيما إذا ظهرت في العنق أو الوجه.
ومع أن المرض لا يتعدى الجلد، فإن المصابين به يعانون إحراجا كبيرا، وفي بعض الحالات يختار المريض التوقف عن ممارسة بعض الأنشطة اليومية والتي كان يقوم بها سابقا لتجنب الإحراج، سيما إذا فشلت المحاولات الأولى للعلاج.

ويرى الاختصاصيون، حسب ما جاء في تقارير إعلامية، أن الحالة النفسية لبعض مرضى «البهك»، تتأثر بشكل سلبي، والأكثر من ذلك قد يعانون القلق والاكتئاب وفقدان الثقة في أنفسهم، وهو الأمر الذي لابد أن يأخذه الطبيب المعالج بعين الاعتبار، سيما أن دراسات علمية أكدت أن التوتر بسبب ظهور البقع الجلدية البيضاء، يحول دون حل المشكل والعلاج في وقت مبكر.
ويؤكد الاختصاصيون أن الإصابة، بشكل عام، بأي مرض جلدي، يقلب حياة المريض رأسا على عقب، سيما إذا عمد المقربون منه إلى تجنب الاحتكاك بالمريض خوفا من العدوى، حتى إذا كان المرض غير معد، الأمر الذي يجعل الشخص يبدأ تدريجيا في الانعزال عن المجتمع ويصبح فريسة للانطواء والاكتئاب.

ومن بين الإجراءات التي على مرضى «البهك» اتباعها، والتي تساعد على التخلص من البقع البيضاء، سواء كانت ظاهرة في الوجه، أو مناطق أخرى من الجسم، وضع فيتامين E على البشرة صباحا ومساء، لأنه يساعد على علاج أي تلف تسببه الأشعة فوق البنفسجية نتيجة التعرض المفرط لأشعة الشمس. كما يساعد هذا النوع من الفيتامينات على التخلص من البقع البيضاء على الجلد، من أجل ذلك ينصح باستعمالها، أكثر من مرة في اليوم، إلى جانب استخدام علاجات تحتوي على مادة الكبريت لأنها تساعد على علاج الفطريات، التي غالبا ما تكون السبب في ظهور البقع البيضاء على الجلد.
وينصح أيضا بإبقاء الجسم رطبا، وذلك بشرب كميات كافية من الماء، وزيادة الكمية عند التعرض المفرط لأشعة الشمس، مع الحرص على استخدام واقي الشمس يوميا، يكون معامل الحماية على الأقل 30، وأن يستعمل قبل 15 دقيقة من التعرض لأشعة الشمس، لمنع انتشار أي بقع بيضاء على البشرة.

ومن المهم، حسب ما يؤكد الاختصاصيون لمنع انتشار «البهك»، ارتداء الملابس الواقية من الشمس، والتي تشمل القبعات والنظارات الشمسية، فكلما زادت مساحة تغطية الجلد قل احتمال التعرض لأشعة الشمس الضارة، وبالتالي التقليل من ظهور البقع البيضاء.

إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى