ملف الصباح

الفيزازي: احتراف الرقية مبتدع

الداعية الإسلامي قال إنه لا بأس للشخص أن يرقي نفسه وأهله لكن تحويلها إلى مهنة مجرد نصب
قال الشيخ محمد الفيزازي، إن الرقية الشرعية هي أن يخلص الإنسان النية لله عز وجل وأن يتلو المريض على نفسه ما تيسر من كتابه العزيز، وأدعية نبوية معروفة ومعلومة لا أقل ولا أكثر، مشيرا إلى أن هذا في مقدور كل مسلم لكن التفرغ لها وتحويلها إلى حرفة يومية ومهنة مقابل أجر أمر مبتدع ولا أصل له.
وكشف الفيزازي في حوار مع “الصباح”، أن الأشخاص الذين يدعون القدرة على الرقية لتنفيذ مخططاتهم، يلجؤون إلى حيل، من ضمنها طلب رخصة لبيع الأعشاب الطبية. وحول كيف يمكن لمن تتمتع بثقافة واسعة ومستوى فكري وجامعي عال، أن تصير ضحية للنصب والدجل، أوضح الشيخ الفيزازي أن المريضة حينما تعجز عن الحصول على علاج لمشاكلها العضوية والنفسية تصبح قابلة للخضوع لأي شيء، فالأهم بالنسبة إليها هو الشفاء من الداء. في ما يلي تفاصيل الحوار :
أجرى الحوار : محمد بها
< هل يمكن لك أن تعطينا تعريفا للرقية الشرعية؟
< الرقية موجودة لدى جميع الديانات، وحتى الذين لا كتاب لهم، منهم الهندوس والمجوس يتوفرون على رقية، التي هي علاج بالروحانيات والإيمانيات وما إلى ذلك.
أما لدى المسلمين فيطلق عليها الرقية الشرعية، بمعنى أننا ننسبها إلى الشرع الإسلامي. وحتى تكون شرعية ينبغي أن تتوفر فيها الشروط الشرعية.
الرقية الشرعية هي أن يخلص الإنسان النية لله عز وجل وأن يتلو المريض على نفسه أو الشخص على أهله أو صديقه له أو أي أخ ما تيسر من كتابه العزيز، سيما سورة الفاتحة والمعوذتين والإخلاص وآية الكرسي وأدعية نبوية معروفة ومعلومة لا أقل ولا أكثر. بمعنى أن هذا في ملك ومقدور كل مسلم ولو يحفظ فقط الفاتحة فهي أعظم سورة في القرآن الكريم ورقية شرعية حقيقية.

< زاغت الرقية عن مقاصدها وأصبحت مهنة يمتهنها نصابون وذوو سوابق. هل أصبحت الرقية الشرعية مبتذلة لهذا الحد؟
< امتهان واحتراف والتفرغ لما يسمى الرقية الشرعية، أمر مُحدث ومبتدع ولا أصل له، ولا يمكن أن تسمع في يوم من الأيام شخصا يقول الصحابي الفلاني الراقي، الراقي أبو بكر الصديق، الراقي عمر بن الخطاب، الراقي معاذ بن جبل، فهذا أمر غير موجود مع أنهم من خيرة الصحابة، بل حتى النبي صلى الله عليه وسلم لا يلقب بالراقي النبي أو الراقي الرسول، مع أنه أرقى واسترقى وعلم في الرقية ولا يوجد أي إشكال فيها سواء كانت لرجل أو امرأة.
الرقية في متناول وفي مقدور كل مسلم لكن احترافها وفتح محلات وإيجاد سكرتيرة فهذا أمر منكر. ولهذا فالدولة لا ترخص لهذا النوع من الحرف الاحتيالية، رغم أنني لا أعمم، إذ هناك أناس صادقون ولا يتخذونها تجارة، لكن الذين اتخذوها مهنة ويزينونها ببطاقات الزيارة والمحلات والإشهارات والأشرطة التمثيلية ليسوا برقاة وإنما هم شياطين.

< ما هي أوجه النصب التي يقوم بها ممتهنو الرقية للإيقاع بضحاياهم؟
< مدعو القدرة على الرقية يروجون لحرفتهم بالفيديوهات على اليوتوب ويمثلون، وقد يأتون بامرأة تدعي أنها تعاني الصرع ومأسورة من قبل الجن، ثم بعد ذلك يقرأ عليها بعض العبارات من قبيل "أُخرج يا عدو الله …" ثم تُشفى ظاهريا، وهناك من يقوم بالاستعانة بصديق أو أصدقاء ويمثلون هذه المسرحية ويصورونها ويسوقونها للناس، من أجل إعطاء نوع من الشُهرة وجلب أكثر ما يمكن من الزبناء، وهذا كله من المكر والحيل التي يقومون بها لتحقيق غاياتهم والنصب على ضحاياهم ماديا وجنسيا.
الأشخاص الذين يدعون القدرة على الرقية لتنفيذ مخططاتهم يلجؤون إلى حيل، من ضمنها طلب رخصة لبيع الأعشاب الطبية وهذا مسموح به قبل أن يتحولوا إلى ممارسة الرقية الشرعية. وما يلحق بهذا اللبس قضية الحجامة، فهي شيء عظيم لكنني أطالب بأن تخضع للمعايير الصحية، بأن تتولى وزارة الصحة الإشراف على محلات الحجامة الطبية ومراقبتها، وإخضاع هؤلاء الذين يمارسون الحجامة لتكوين مستمر لأن صحة المواطن في خطر.
على وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية والمجالس العلمية التدخل، لأن المسألة تتم بالاستعانة بالدين والقرآن والسنة، ولذلك لا بد أن تكون هناك مراقبة وإشراف بشكل دائم، لأن هناك من لا يصلي أصلا وتجده يحترف الرقية الشرعية، مثل قضية الذي يسمى راقي بركان، وتبين في الأخير أنه لا علاقة له لا بالرقية ولا بالدين، وإنما يستغل محله باسم الرقية لجلب النساء واستغلالهن جنسيا.

< ما موقف الشرع من الرقية، هل هي فعلا علاج أم العكس؟ ومن هم الأشخاص المؤهلون لها في ظل هذا التباين؟
< الرقية لا خلاف فيها بالطريقة التي شرحتها سابقا، لا بأس أن يتسلم الراقي أجرا لكن ليس بالطريقة التي أصبحت عليها اليوم بالاستعانة بسكرتيرة وبطائق زيارة وفتح محل كبير وتحويلها إلى حرفة يومية، مقابل مبالغ مالية مهمة يتم اشتراطها، فهذا ليس سوى أكل أموال الناس بالباطل.
الرقية الشرعية يمارسها أي مسلم سواء كان رجلا أو امرأة أو شخصا متدينا ويتقي الله في أعراض الناس ولا يمس امرأة ولا يعريها ولا يزيد أبدا عن قراءة القرآن والأدعية النبوية، ولا يضيف إلى ذلك أي شيء نهائيا.

< قضية الجنس مقابل العلاج بالرقية، ما قراءتكم لهذا النوع من الأساليب التي تمارس على المرضى؟
< الرقية الشرعية لا يجب فيها لمس المرأة نهائيا، وما يحدث من خلوة وملامسة دون الحديث عن كيف يتطور الأمر إلى استغلال جنسي والاستمتاع ببنات الناس وإشباع النزوات باستباحة أجسادهن وأعراضهن، كلها أفعال تدخل ضمن المنكر ولا علاقة لها بالدين أو العلاج.

"الطماع كيقضي عليه الكذاب"
< نجد أن الضحايا اللواتي يتم استغلالهن جنسيا يتمتعن بمستوى فكري رفيع. هل سبب ذلك وجود فراغ روحي؟
< يمكن أن تكون الضحية أستاذة أو طبيبة أو تتمتع بثقافة واسعة ومستوى فكري وجامعي عال، لكن بالنسبة إلى مسألة الروحانيات عندما تعجز المريضة عن الحصول على علاج لمشاكلها العضوية والنفسية تصبح قابلة للخضوع لأي شيء، فالأهم بالنسبة إليها هو الحصول على العلاج الموعود.
القاعدة تقول "الطماع كيقضي عليه الكذاب"، والطماعة يمكن أن تكون أستاذة أو ذات مستوى جامعي عال لكنها تطمع في العلاج أو في جلب حبيب أو دفع شر أو غيرها من الأمور الشخصية، وهو ما يجعل محترفي الرقية يستغلون وضعها وحاجتها الماسة لتحقيق أهدافها للنصب عليها واستغلالها جنسيا.
مسؤولية الدولة واجبة وثابتة في منع هؤلاء من ممارسة جرائمهم وإنقاذ المواطنين من الوقوع في شرك هؤلاء النصابين، كما أن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية ومختلف السلطات عليها الضرب بيد من حديد على هؤلاء الذين ينصبون باسم الرقية الشرعية.

في سطور

– ولد في 1950.
– تخرج من مدرسة المعلمين بالرباط أستاذا للغة الفرنسية والرياضيات سنة 1969.
– تزوج ثلاث نساء. الأولى في 1972 وهي مطلقة الآن، له منها تسعة أبناء، والثانية في 1998 وهي أستاذة اللغة الفرنسية، والثالثة في 2012 اختارها فلسطينية بعد خروجه من السجن بعفو ملكي.
– للشيخ الفيزازي 13 ابنا وتسعة أحفاد.
– بدأ ممارسة الخطابة والوعظ في المساجد والأندية سنة 1976.
– أصبح خطيبا رسميا في المساجد بتزكية من القضاء الشرعي بطنجة سنة 1981 ثم بتزكية المجلس العلمي المحلي بالمدينة في بداية التسعينات.
– تقاعد سنة 2001 من الدراسة النظامية.
– اعتقل في 2003 عقب أحداث 16 ماي التي هزت البيضاء بتهمة التنظير للسلفية الجهادية وحكم عليه ب 30 سنة قبل الإفراج عنه في 14 أبريل 2011 بعفو ملكي.
– أصدر عدة مؤلفات من بينها : "توثيق عقد النكاح والرد على من قال إنه كفر بواح" و "السلفيون والحكومة المغربية" و "رسالة الإسلام إلى مرشد جماعة العدل والإحسان" و"النذير" و"الشورى المفترى عليها والديموقراطية" و"فتاوى متسيبة" و"ألا في الفتنة سقطوا"..

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق