fbpx
الرياضة

طعن في مشاركة فريق نسوي بعصبة الغرب

اتهامات بتلاعبات ودمو: إذا طبقنا القانون بحذافيره ستنقرض الكرة النسوية

كشف سعيد الشعباني، رئيس جمعية الأمجاد الرياضية السلاوية، ما أسماه تلاعبات في مباريات البطولة الجهوية لكرة القدم النسوية للموسم الجاري، وخروقات في عصبة الغرب، حرمت فريقه من الصعود إلى القسم الثاني، لفائدة فرق أخرى «دخيلة»، تم إشراكها بشكل غير قانوني في العصبة.
وأوضح الشعباني من خلال الوثائق التي أدلى بها لـ»الصباح»،
أن الأمر يتعلق بـ «تلاعب في وثائق رسمية وتزويرها، من قبل إدارة عصبة الغرب، وبرمجة مباريات غير قانونية، من ضمنها مباراة بين فريقه وفريق الجمعية الرياضية الخضراء بنسليمان، الذي يوجد خارج تراب الجهة، ولم يسبق له أن شارك في هذه العصبة، ما يتنافى مع ما جاء في القانون 30.09، الذي ينص على تقيد كل الفرق الرياضية باللعب في مجال ترابها»، إلى جانب «حالة التنافي التي يعرفها هذا الفريق (رئاسته من قبل رئيس فرقة كرة القدم للذكور)»، و»تسجيل بعض اللاعبات خارج الأجل القانوني وبعد انطلاق البطولة، وإجراء مباراة في ملعب توجد به الأشغال»، وغيرها من الاختلالات التي «دفعته للانسحاب من البطولة للمرة الثانية على التوالي»، في ظل عدم توصله بأي جواب كتابي على جميع مراسلاتها لإدارة العصبة.
ووجه رئيس جمعية أمجاد الرياضية السلاوية اتهامات صريحة لإدارة عصبة الغرب، في عدة شكايات ومراسلات، موجهة إلى رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، وابراهيم النايم، رئيس غرفة التحكيم الرياضي، ثم عبد الإله قزدر، الكاتب العام لعصبة الغرب، الذي تمت مراسلته عن طريق مفوض قضائي، لمطالبته بعقد اجتماع عاجل مع أعضاء لجنة كرة القدم النسوية، للاستفسار عن إشراك اللاعبتين (ه.س) و(س.ب)، وتأهيلهما «بشكل غير قانوني، وبوثائق مزورة»، في مباراة الأحد 27 يناير 2019، التي جمعت فريق الأمجاد بنادي هلال تمارة، بالملعب البلدي، في إطار الدورة الثانية من برمجة عصبة الغرب لكرة القدم النسوية.
وأكد المتحدث ذاته أن المراسلات التي تتوفر «الصباح» على نسخ منها، لم تلق أي تجاوب من قبل إدارة عصبة الغرب، ، فيما تضمن محضر تبليغ باسم إدريس الخليفي، المفوض القضائي المكلف بالقضية، تفاصيل انتقالهم في 25 فبراير 2019 إلى مقر عصبة الغرب لكرة القدم، بالرباط، لتسليم الرسالة إلى المسؤولة بمكتب الضبط (المتهمة بالتزوير)، التي اكتفت بوضع طابع الإدارة على نسخة منها، ورفضت التوقيع عليها.
وصرح الشعباني أن فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، فتح تحقيقا حول الموضوع، بعدما استقبله وأطلعه على تفاصيل القضية، قبل حوالي ثلاثة أسابيع، كما مثل أمس (الخميس)، أمام لجنة الأخلاق والانضباط للإدلاء بمختلف الأدلة والوثائق التي تثبت اتهاماته، داعيا الجهات المسؤولة إلى افتحاص ملفات تأهيل اللاعبات، وبرمجة الفرق في البطولة الجهوية لكرة القدم النسوية.
ومن جهته، أوضح حكيم دومو، رئيس عصبة الغرب لكرة القدم، في اتصال مع «الصباح، أن فريق الجمعية الرياضية الخضراء بنسليمان، الذي كان من المفترض أن يلعب في عصبة تادلة، شارك في عصبة الغرب بموجب اتفاقية بين العصبتين، نزولا عند طلب الفريق، وفسر الاتهامات المتعلقة بتأهيل لاعبات خارج الأجل القانوني، بإكراهات تفرضها ضرورة تشجيع ممارسة كرة القدم النسوية، خاصة بالنسبة للفئات الصغرى، في ظل عزوف الفتيات عن هذه الرياضة، قائلا «إلا جينا نطبقو القانون بحذافيره ستنقرض الكرة النسوية».
يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى