الرياضة

الجامعات الرياضية تلتهم 49 مليارا

تقرير الحكومة يرصد 57 مليارا و200 مليون للبنيات التحتية و46 مليارا للترميم

كشف التقرير التركيبي للإنجازات المرحلية القطاعية الحكومية أن الجامعات الرياضية استفادت في 2018 من دعم بلغ 49 مليارا و704 ملايين و580 ألفا و800 سنتيم، أي بزيادة ناهزت 50 في المائة.
وأعلنت الحكومة في التقرير المذكور أن دعم الجامعات الرياضية لم يشمل الجانب المالي فقط، وإنما قامت بدعمها معنويا من خلال مواكبتها في تنسيق ورصد ومراقبة أنشطتها وأنشطة الجمعيات الرياضية، إضافة إلى تتبع عمليات إعداد المنتخبات الوطنية.

كما أكدت الحكومة أنها دعمت الجامعات الرياضية من خلال تنظيم تظاهرات وطنية ودولية، وتنفيذ المشاريع والبرامج الرياضية المدرجة في إطار التعاون الدولي، وتقييم الإنجازات والأهداف المتفق عليها مع الجامعات الرياضية، وتشجيعها على الانخراط في برامج تكوين الإداريين والتقنيين.
وأشارت الحكومة في التقرير التركيبي إلى عملية الافتحاص التي استهدفت 25 جامعة رياضية، وإلى إطلاق عملية اعتماد الجمعيات الرياضية، من أجل تمكينها من الاستفادة من إعانات الدولية في إطار تعاقدي.

وتطرق التقرير إلى إقرار مجانية استغلال ملاعب القرب والقاعات الرياضية، من أجل تمكين الفئات الهشة من استغلال هذه الفضاءات الرياضية.
وأكد التقرير أن البنيات التحتية الرياضية تعززت في 2018 بأزيد من 50 منشأة، ما بين مراكز القرب سوسيو رياضي ومسابح وقاعات مغطاة وملاعب القرب، كما رصدت الحكومة 27 مليارا، لتأهيل مجموعة من المنشآت الرياضية، إضافة إلى إطلاق برنامج إحداث 800 ملعب قرب بالمجال القروي والشبه حضري.

ووفرت وزارة الشباب والرياضة 57 مليارا و200 مليون سنتيم من أجل الاستثمار في البنيات التحتية الرياضية، ضمن ميزانية إجمالية بلغت 100 مليار و259 مليون سنتيم، لتمويل اتفاقيات شراكة موقعة بين مجموعة من القطاعات الحكومية، وتستفيد منها أربع جهات، ويتعلق الأمر بالرباط سلا القنيطرة والدار البيضاء الكبرى وطنجة تطوان الحسيمة ومراكش آسفي.

وخصصت الوزارة 46 مليار سنتيم، من أجل إحداث وترميم مجموعة من البنيات التحتية، ويتعلق الأمر بسبعة ملاعب كبرى واثنين يخضعان للإصلاح والترميم، و90 قاعة مغطاة وإحداث ثلاثة منها، و373 مركزا سوسيو رياضي، مع إحداث 28 أخرى، وبناء مجموعة من الملاعب المعشوشبة بالخميسات وسيدي قاسم والزمامرة والجديدة والناظور وأزيلال، وبناء مسابح بمراكش والبيضاء.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق