fbpx
الرياضة

الوزارة تشهر سيف القضاء في وجه الجامعات

طالبت أوراش بتسليم السلط ودخلت طرفا في دعاوى ضد ثماني جامعات
اضطرت وزارة الشباب والرياضة إلى بعث رسالة إلى مصطفى أوراش، الرئيس السابق للجامعة الملكية المغربية لكرة السلة، في ثلاثة نظائر، من أجل مطالبته بحضور تاريخ تسليم السلط.
وعلمت «الصباح» أن وزارة الرياضة اضطرت إلى هذه الطريقة، لتفادي تهرب الرئيس السابق للجامعة، من حضور لقاء تسليم السلط إلى اللجنة المؤقتة لتسيير شؤون الجامعة، المعينة من قبل رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، الشهر الماضي.
وراسلت الوزارة أوراش في محل سكناه بفاس والحسيمة والعروي، وأنها تعول على حضوره لقاء تسليم السلط في القريب العاجل، من أجل شروع اللجنة المؤقتة في مهامها، وإعادة الجامعة إلى وضعها الطبيعي، بعد
سنوات من الاختلالات، توجت بإصدار تقرير الافتحاص المالي من قبل مكتب افتحاص دولي، رفض المصادقة على التقارير المالية والتقنية والتنظيمية للجامعة، ما دفع الوزير إلى إحالة ملفها على المجلس الأعلى للحسابات.
وتوصلت «الصباح» بمعطيات دقيقة أن المجلس الأعلى للحسابات يستعد لإحالة ملف الجامعة إلى محكمة جرائم الأموال، رفقة سبع جامعات رفض مكتب الافتحاص المصادقة على تقاريرها، وتعد هذه الخطوة الأولى في تاريخ الجامعات الرياضية.
وتواجه جامعة السلة تبرئة ذمتها من التهم الموجهة إليها، بخصوص الاختلالات الموجودة في تقاريرها، إذ أنها ستكون ثاني قضية معروضة على محكمة جرائم الأموال، بعد تلك التي رفعها حسن شملال ونور الدين عوباد ضد الجامعة منذ حوالي ثلاث سنوات.
ومن المقرر أن تدخل وزارة الشباب والرياضة طرفا مدنيا في ملفات الجامعات الثمان، بعد إحالة ملفاتها من المجلس الأعلى على محكمة جرائم الأموال، باعتبار أنها صاحبة الأموال التي دعمت بها، كما أنها مطالبة باستعادة أموالها غير المبررة في التقرير المالي.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى