fbpx
حوادث

مصرع كاتب بصعقة كهربائية

لقي الكاتب والشاعر محسن أخريف مصرعه، أول أمس (الأحد)، إثر صعقة كهربائية أصابته من ميكروفون مبلل أثناء ندوة فكرية بتطوان.
وذكرت المصادر أن أخريف كان بصدد تقديم مداخلة ضمن فعاليات مهرجان “عيد الكتاب” الذي تحتضنه المدينة في دورته الحادية والعشرين، إذ كانت الندوة على مشارف نهايتها في السادسة والنصف مساء، تحت الأمطار وكانت تهطل على الخيمة التي تحتضن اللقاء، قبل أن يمنحه رئيس الجلسة الفرصة ليقول كلمة لم تكن مدرجة أصلا، وبمجرد ما أمسك الميكروفون صعق بسبب تماس كهربائي بحكم أن أرضية المكان وزرابيه كانت مبللة.
وأضافت المصادر أن الشاعر البالغ من العمر أربعين سنة، سقط أرضا وسط ذهول الحاضرين، وعم الاضطراب والفوضى المكان بسبب أن الضحية، لفظ أنفاسه الأخيرة على الفور، من فرط قوة التماس الكهربائي، الذي أثار حالة من الهلع في أوساط رواد المعرض.
واستنفرت السلطات المحلية مصالحها التي عملت على إخلاء ساحة المعرض من الزوار، فيما عملت عناصر الشرطة العلمية والتقنية على فتح تحقيق لمعرفة سبب الصعقة الكهربائية.
كما تم نقل جثة الراحل لمستودع الأموات بمستشفى سانية الرمل بتطوان، ليتم عرضها على التشريح الطبي تحت إشراف النيابة العامة.
وجدير بالإشارة إلى أن الكاتب والشاعر محسن أخريف، وهو رئيس رابطة الأدباء بشمال المغرب، من مواليد العرائش سنة 1979. وحاصل على الدكتوراه في الآداب، وصدر له عدد من الكتب في مجال الشعر والنقد.
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى