fbpx
تقارير

“إيمـو كالغـي”… عـروض سكنيـة مغريـة

أول معرض للعقار الفاخر يتيح فرصة للمستهلكين للاستفادة من خبرة المنعشين وهيآت القروض

نظمت الفدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين، ما بين 11 و14 أبريل الجاري، أول معرض يجمع مهنيي قطاع العقار الفاخر، بالساحة الخلفية لفندق “حياة ريجنسي كازابلانكا”، من أجل تسليط الضوء على عروض السكن المتوسط والفاخر، وتوفير بيئة للمنعشين العقاريين والهيآت المالية الممولة لعروض السكن، للقاء المستهلكين وتزويدهم بالمعطيات والمعلومات الضرورية للراغبين في امتلاك الشقق ذات جودة عالية.

ضم المعرض الذي امتد ثلاثة أيام، 20 عارضا من مختلف المدن، بالإضافة إلى خبراء في المجال العقاري، لاستعراض مشاريعهم العقارية وتجاربهم وخبراتهم، مع تقديم عرض متنوع وذي جودة، يجمع بين السكن المتوسط، والشقق الفاخرة والمنتجعات السياحية والتجزئات السكنية المخصصة للبناء.
عدة ورشات تابعة لشركات مختلفة، بالإضافة إلى عشرات الزوار، الذين قدموا من أجل التعرف على عروض الشركات، بينهم أسر مغربية، وآخرون من دول إفريقيا وأوربية، وشهد المعرض حركية كبيرة، خاصة أن مستشاري البيع والتعريف بعروض الشركات، كانوا مجندين لاستقبال المستهلكين، من أجل تزويدهم بالمعطيات الضرورية لكل مشروع على حدة، سواء تعلق الأمر بأسعار الشقق أو المعايير المعتمدة في تشييدها، وموقع المشروع وغيرها.

“أنفا سكاي”…عروض متنوعة

لعل مشروع “أنفا سكاي”، التابع لمجموعة “وليلي” للاستثمار، من بين أهم العارضين الذين استقبلت ورشاتهم أعدادا كبيرة من المستهلكين، الراغبين في الاستفادة من عروض الشركة.
ويقول أمين النقطة، المدير الإستراتيجي والإداري لمجموعة “وليلي” للاستثمار، إن مشروع “أنفا سكاي”، وباقي المشاريع المقدمة في هذا المعرض، تنتمي إلى صنف الشقق ذات الجودة العالية. مضيفا أن الهدف الأسمى لكافة المنعشين العقاريين المشاركين في هذا المعرض، الذي حرصت فدرالية المنعشين العقاريين على إخراجه إلى الوجود، هو اقتراح عروض سكنية في المستوى لكافة المغاربة، وتوفير شقق مطابقة للمعايير العالمية، موضحا أنه “بالنسبة إلى مشروع “أنفا سكاي” فيوجد في قلب القطب المالي والصناعي الجديد بالعاصمة الاقتصادية، الذي سيتحول في المستقبل إلى وسط المدينة”.
وتابع المتحدث ذاته أن “أنفا سكاي” يستجيب إلى معايير الجودة العالية المعتمدة على المستوى الدولي، سواء تعلق الأمر باستعمال التكنولوجيات الحديثة في عملية البناء، أو بضمان السلامة الصحية للمستهلكين في الأماكن المشتركة، خاصة أن المشروع يتوفر على مساحات خضراء كافية، وقاعات رياضية وغيرها.
أما بالنسبة إلى أسعار الشقق، فيقول المدير الإداري لـ “وليلي”، “إنها في متناول المستهلكين المهتمين بمشروع “أنفا سكاي”، خاصة أن الشركة تقدم عرضا سكنيا ذا جودة عالية سواء تعلق بـ “الفينيسيون” أو التكنولوجيات الحديثة المعتمدة في البناء”. وأضاف المتحدث ذاته، أن الشركة تضع رهن إشارة زبنائها عرضا متنوعا من الشقق، إذ يضم العرض الأول شققا مكونة من غرفتين وصالون، وهناك عرض آخر يتكون من 3 غرف وصالون، بالإضافة إلى شقق مزدوجة أو مكونة من طابقين، إذ اعتمدت الشركة في هذا المشروع على مبدأ المزج بين العروض السكنية، من أجل استقطاب أكثر عدد ممكن من المستهلكين، ليس فقط من المغرب، بل تراهن على أن يصبح المشروع عالميا، لأن هناك زبناء من الصين وأمريكا وغيرهما.

الخياطي: على الجميع تحمل المسؤولية

يقول رشيد الخياطي، نائب رئيس الفدرالية الوطنية للمنعشين العقاريين، “إن هذا المعرض ما يزال في دورته الأولى، غير أنه يصبو إلى هدفين أساسيين، هما تعريف الزبون بالمنتوجات السكنية، ذات جودة، والملتزمة بمعايير بناء عالية، سواء تعلق الأمر بالسلامة والشفافية والراحة، أو بالتنمية المستدامة، مضيفا أن المعرض يراهن أيضا على إحداث جسر للتواصل بين مهنيي القطاع، من مهندسين معماريين وطبوغرافيين وغيرهم، من أجل الاتفاق حول تحديد المسؤوليات، لأننا نعلم أن المسؤولية في عملية البيع تعود على المنعش العقاري، بينما جميع المتدخلين في هذا القطاع، وجب عليهم أن يساهموا في تعزيز الراحة والجودة والشفافية في كافة المشاريع، خاصة أن السكن ليس منتوجا عاديا، لأنه مرتبط بشكل دقيق بكرامة المواطن.
وأضاف الخياطي، الذي يشغل أيضا منصب الرئيس المدير العام لمجموعة “كا إل كا ليفينغ”، أن المجموعة العقارية التي يرأسها تساهم بشكل إيجابي في تعزيز عرض السكن، موضحا “استطعنا أن نخرج إلى الوجود مشروعنا الإيكولوجي، وأنتم تعلمون أن الشخص الراغب في اقتناء ثلاجة أو سيارة، أول ما يساءل عنه هو ما ستستهلكه تلك الوسيلة الجديدة، فإذا كانت الشقة أكبر استثمار في مسيرة الفرد، فإنه لا يعلم بالضبط ما ستستهلكه تلك الشقة، لذلك فكرنا في هذه المسألة، ووضعنا رهن إشارة المستهلكين هذا الدليل، الذي يساهم في تعزيز التنمية المستدامة”.
عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى