fbpx
حوادث

مختل يقيم مع جثة ضحيته 45 يوما

قتل صديقه واحتفظ به ميتا في منزله بضواحي الصويرة

اهتزت منطقة “الحنشان” بإقليم الصويرة، الأربعاء الماضي، على وقع اكتشاف جريمة قتل مريعة، راح ضحيتها شخص أربعيني عثر على جثته متحللة في بيت مشتبه في ارتكابه جرائم أخرى، تتعلق بالسرقة عن طريق اعتراض السبيل.

وذكرت مصادر “الصباح” أن أمر اكتشاف الجثة جاء بالصدفة، بعد توالي شكايات على مصالح الدرك بالحنشان، بخصوص تعرض مواطنين لاعتداءات وسرقات بالعنف، عن طريق شخص انطبقت أوصافه على واحد من ذوي السوابق القضائية المعروف في المنطقة.

وأضافت المصادر أنه بعد انتقال عناصر الدرك الملكي إلى محل سكن المشتبه فيه بحي الزاوية، داهموا المنزل وألقوا القبض عليه، قبل أن تثيرهم روائح كريهة تعم المكان ليقوموا بمسح شامل لأرجاء المنزل قبل أن يكتشفوا جثة مودعة على سرير في حالة تحلل متقدمة.

وزادت المصادر أن رجال الدرك أشعروا الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بالحادث، ليتم نقل الجثة إلى مستودع الأموات التابع للمستشفى الإقليمي محمد بن عبد الله بالصويرة.

وأردفت المصادر نفسها أن المعاينة الأولية التي أجرتها فرقة مسرح الجريمة التابعة للدرك الملكي بينت أن الضحية كانا مصابا بضربات على الرأس والوجه بآلة حادة، وأنه مضى ما لا يقل عن شهر ونصف على مفارقتها الحياة، فيما باشرت عناصر أخرى التحقيق مع المتهم، الذي تبين أنه يعاني اضطرابات نفسية جعلته يتعايش مع جثة ضحيته في مكان واحد طيلة هذه المدة.

وعلمت “الصباح” أن الطاقم الطبي التابع لمستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي للصويرة وجد صعوبة في تشريح الجثة بسبب تحللها المتقدم، فضلا عن أن المدينة لا تتوفر على طبيب شرعي، مما استدعى نقلها إلى مشرحة آسفي لاستكمال تشريحها.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى