fbpx
حوادث

اعتقال مسؤولين بالدرك بسبب المخدرات

اتهامات لقائد مركز ترابي ونائبه بمخالفة التعليمات العسكرية

أمرت النيابة العامة بالمحكمة العسكرية بالرباط، الاثنين الماضي، بإيداع قائد مركز للدرك ونائبه، رهن الاعتقال الاحتياطي بالجناح العسكري التابع للسجن المحلي بالعرجات 1 بسلا، ووجهت إليهما اتهامات بمخالفة تعليمات عسكرية عامة، بعد أبحاث ميدانية وتقنية، أجرتها الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية التابعة للجهاز، حول شبهة علاقتهما مع مروجي مخدرات بالمنطقة، والتقاعس عن القيام بالوظائف الموكولة لهما.

وأحالت الفرقة الوطنية المسؤولين اللذين يشتغلان بالمركز الترابي للدرك الملكي بسوق السبت أولاد نمة بإقليم الفقيه بنصالح، التابع للقيادة الجهوية للدرك ببني ملال، بداية الأسبوع الجاري. وكشف مصدر مقرب من التحقيق أن رسالة مجهولة المصدر وردت على القيادة العليا للدرك، فتحت بشأنها المفتشية العامة للجهاز أبحاثها الإدارية.

وأثناء توجه المفتشين إلى مقر الدرك الترابي بسوق السبت أولاد نمة، عثروا على صناديق من البرتقال داخل بناية المركز، ووجهت استفسارات للمسؤولين عن الجهة التي منحتهما الصناديق، كما أجروا أبحاثا إدارية، حول وجود شبهات في علاقة لهما مع مروجين للممنوعات وأعيان بالمنطقة، ثم أحيل الملف على الفرقة الوطنية للأبحاث القضائية التي أنجزت مساطر الأبحاث التمهيدية حول وجود شبهات قوية بتغاضي المسؤولين عن مشتبه في اتجارهم بالمخدرات، وعدم إيقافهم في الوقت المناسب وتحرير مساطر لهم وإحالتهم على النيابة العامة لترتيب الجزاءات الزجرية في حقهم.

وواجه المحققون قائد المركز الترابي ونائبه بأسماء بعض المشتبه فيهم، الذين يمارسون أنشطة محظورة وسبب التغاضي عن القيام بأداء الواجب المهني، لكن المسؤولين بالدرك أنكرا جملة وتفصيلا تعاملهما مع مشتبه فيهم، تبحث عنهم العدالة، أو محاباة أعيان المنطقة، كما وجهت إليهما أسئلة حول سبب تسلمهما صناديق من البرتقال، عثر عليها داخل بناية المركز الترابي بالمدينة.

ورغم إنكار قائد المركز الترابي ومساعده الأول جميع التهم التي تشكل جنحة مخالفة التعليمات العسكرية العامة، واعتبراها تصفية حسابات، قررت النيابة العامة الاحتفاظ بهما رهن الاعتقال الاحتياطي بالجناح العسكري بالسجن المحلي بالعرجات 1، ونقلا في ساعة متأخرة من مساء الاثنين الماضي، إلى المؤسسة السجنية بالجماعة القروية السهول.

وعلمت “الصباح”أن واقعة الاعتقال خلفت استياء في صفوف أعيان سوق السبت التي تبعد عن الفقيه بنصالح بحوالي 20 كيلومترا، إضافة إلى موظفي المحكمة الابتدائية الجديدة التي أحدثت قبل أشهر بسوق السبت أولاد نمة، إذ أبان المسؤول الدركي المعتقل ونائبه عن حس مهني كبير في تقديم العديد من الموقوفين المتورطين في قضايا جرائم الحق العام، فور تنصيب وكيل الملك الجديد.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى