fbpx
حوادث

30 سنة سجنا لقاتل مؤذن

الجنايات الاستئنافية أيدت الحكم بعد الاقتناع بضلوعه في الجريمة

أيدت غرفة الجنايات الاستئنافية باستئنافية الجديدة، الأربعاء الماضي، الحكم الذي أصدرته الغرفة الابتدائية سابقا والقاضي بمؤاخذة مؤذن وحكمت عليه بثلاثين سنة سجنا نافذا بعد متابعته بجناية القتل العمد مع سبق الإصرار.

وتمكنت عناصر الدرك الملكي بسرية سيدي بنور، بتنسيق مع القيادة الجهوية للجديدة تحت إشراف الوكيل العام باستئنافية الجديدة، من إيقاف الجاني بعد قتله لمؤذن مسجد أولاد لحسن بجماعة الجابرية خلال اليوم الثاني من أكتوبر الماضي، بعد أن غادر مسرح الجريمة مباشرة بعد ارتكابه جريمته بعد صلاة الفجر، بسبب خلاف سابق وقع بينه وبين المؤذن الضحية بعدما كان يرغب في تقلد مهمة مؤذن المسجد المشيد حديثا بعدما عملت مندوبية الأوقاف والشؤون الاسلامية على تعيين الضحية مؤذنا للمسجد، الأمر الذي لم يتقبله المتهم، واهتز سكان سيدي بنور على وقع الجريمة، التي تزامنت مع صلاة الفجــــــر.

وتعرفت عناصر الدرك الملكي على مرتكب جريمة القتل بعد الاستماع لإفادات بعض الشهود، إذ تم تشكيل فريق مشكل من دركيين بالزي المدني، تزامنا مع انعقاد السوق الأسبوعي لثلاثاء سيدي بنور، حيث تم تثبيت دركيين عند جميع مداخل السوق بعدما غادر الجاني مسرح الجريمة، وفي حدود الساعة الرابعة من اليوم الموالي لارتكابه جريمة القتل، أثار انتباه دركيين كانوا في عملية ترصد للايقاع بالجاني، حيث أثار انتباههم رجل يرتدي لباسا تقليديا، مما أثار انتباه الدركيين وبعد استفساره والتحقق من هويته ثم اقتياده لسرية الدرك الملكي بسيدي بنور، وبعد تنقيطه تبين للمحققين أن هويته مطابقة للمتهم المبحوث عنه في قتله للمؤذن، حيث عمد بعد ارتكابه للجريمة إلى الفرار، والاختباء بمنزل عائلته وتغيير ملابسه بعدما كان يهم بمغادرة جماعة الجابرية بإقليم سيدي بنور، لتفادي سقوطه بين أيدي رجال الدرك، حيث تمكنوا من إيقافه والتحقيق معه حول أسباب وملابسات ارتكابه جريمة القتل واحالته على الوكيل العام باستئنافية الجديدة.

وخلال أطوار محاكمته اعترف الجاني بارتكابه جريمته في حق مؤذن الدوار، معترفا أن الضحية كان يحضر في بعض المرات الى المسجد لقيامه بمهمة مؤذن، وأنه لم تكن لديه نية قتله وانما دفعه قبل أن يصطدم بالحائط ويسقط فاقدا لوعيه، قبل أن تتم مواجهته بصور إعادة تمثيل الجريمة، التي أوضحت أن الضحية المؤذن أصيب بعدة ضربات على رأسه.

وبعد مرافعة دفاعه في إطار المساعدة القضائية، والتي أكد أن المتهم اعترف بالمنسوب إليه وأنه يبقى من حفظة كتاب الله والتمس من هيأة المحكمة تمتيعه بظروف التخفيف، وبعد المداولة قررت الهيأة تأييد الحكم المستأنف.

أحمد سكاب (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى