الصباح الثـــــــقافـي

متحف افتراضي حول ״القصور״

أعلنت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، الثلاثاء الماضي، أنها بصدد تصميم متحف افتراضي حول القصور والقصبات في المغرب، وذلك احتفالا باليوم العالمي للمواقع الأثرية والمعالم التاريخية الذي يصادف 18 أبريل من كل سنة.

وأوضحت المنظمة، في بلاغ لها، أنها برمجت عددا من أنشطة المنظمة لإعلان 2019 سنة للتراث في العالم الإسلامي، مشيرة إلى أن البرنامج يتضمن تنظيم 13 دورة وورشة وطنية وإقليمية ، وإنجاز 6 دراسات، وطباعة ثلاثة كتب، ودعم ثلاثة مشاريع ، ومنح جائزة الإيسيسكو التشجيعية لأربعة صناع في مجال الصناعات التقليدية والحرف اليدوية في عواصم الثقافة الإسلامية المحتفى بها، إضافة إلى تنفيذ 37 نشاطا بهدف التعريف بالمعالم الحضارية، وبالتراث الإسلامي، وحمايته ورقمنته وتوثيقه، وتفعيل دوره في التنمية المحلية، وترميم المخطوطات، فضلا عن النهوض بالصناعات التقليدية والمتاحف، مع تشجيع العاملين في مجال الحرف اليدوية.

ويتضمن برنامج المنظمة دعم المؤسسات الثقافية في القدس الشريف، وذلك لمناسبة الاحتفال بالقدس عاصمة الثقافة الإسلامية في 2019 وذلك من خلال إنتاج فيلم وثائقي حول الحرف اليدوية والصناعات التقليدية في فلسطين عامة والقدس الشريف خاصة، ووضع دليل توثيقي للأمثال والحكايات والنوادر الشعبية في فلسطين، بالإضافة إلى إعداد دراسة توثيقية للمكتبات المقدسية المنهوبة في 1948، وعقد ورشة عمل وطنية حول التوعية بالتراث الوطني الفلسطيني المادي وسبل حمايته.

وسيتم تنفيذ هذه الأنشطة على مدار 2019 في مقر الإيسيسكو، وفي 17 دولة عضوا هي، فلسطين والعراق والأردن وتونس وقطر والمغرب ونيجيريا و مالي وبوركينافاسو وبروناي دار السلام و أذربيجان وبانغلاديش وقيرغيزستان وماليزيا وأوزبكستان، بالإضافة إلى الهند.

خالد العطاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق