fbpx
الأولى

حديث الصباح: الجزائر تختار الاستقرار على التغيير

الإسلاميون الخاسر الأكبر في الانتخابات التشريعية لعاشر ماي

أعلن وزير الداخلية الجزائري، دحو ولد قابلية، ظهر الجمعة الماضي، في مؤتمر صحافي، النتائج الرسمية للانتخابات التشريعية التي عرفتها الجزائر يوم الخميس الماضي. وتعد هذه الانتخابات الأولى في الجزائر في إطار الدستور الجديد، وفي ظل ما بات يعرف بالربيع العربي. ووفقا للنتائج المعلنة، فقد فاز حزبان رئيسيان يمثلان قطبي النظام، وهما حزب «جبهة التحرير الوطني»، بزعامة عبد العزيز بلخادم، الذي تولى منصب رئيس الوزراء بين 2006 و2008، إذ حصل على 220 مقعدا من أصل 462، وحزب «التجمع الوطني الديمقراطي»، برئاسة أحمد أويحيى، رئيس الوزراء الحالي، بـ 68 مقعدا.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى