fbpx
الرياضة

آسفي يرضخ لضغوط مدربيه

رضخ المكتب المسير لأولمبيك آسفي لضغوط مدربي الفئات الصغرى، بعدما تشبثوا بصرف مستحقاتهم المالية التي مازالت في ذمته، وسارع إلى صرف راتب ماي ويونيو الماضيين.
ووفق معطيات حصلت عليها «الصباح»، فإن المدربين توصلوا باستفسارات من المكتب بخصوص توقفهم عن التداريب منتصف الأسبوع الماضي، ورد جميع المدربين بأنهم توقفوا بشكل مؤقت، بهدف لفت الانتباه إلى وضعيتهم المزرية، بعدما رفضت إدارة الفريق صرف أجورهم الشهرية.
وأكد المدربون أنهم يعيشون ظروفا صعبة جدا، بسبب تأخر صرف رواتبهم الشهرية منذ ماي الماضي، وأشاروا إلى أن التوقف تزامن مع فترة الراحة، التي منحوها للاعبين الصغار، بسبب توقف منافسات بطولة الفئات الصغرى.
وضغط بعض أعضاء المكتب بقوة، من أجل معاقبة هؤلاء المدربين، لكنهم واجهوا معارضة شديدة، من قبل أعضاء آخرين، والذين استغربوا كيف تتم معاقبة مدربين لم يتسلموا أجورهم منذ مدة طويلة.
وكشف هؤلاء أن آباء وأولياء اللاعبين الصغار يتضامنون مع المدربين بخصوص مطالبهم المشروعة، وهو ما كان ينذر بوقوع أزمة كبيرة داخل الفريق، في حال إنزال عقوبات على المدربين.
وسبق للمكتب أن خصم مبالغ مالية تتراوح بين خمسمائة وألف درهم من الأجور الشهرية لمدربي ومستخدمي الفئات الصغرى في إطار سياسة التقشف التي شرع فيها بسبب الأزمة المالية الخانقة.
وفي السياق نفسه، تم الضغط على المدربين لتوقيع عقود جديدة مدتها عشرة أشهر فقط، إذ سيحرمون من راتبي يونيو ويوليوز من كل سنة بداعي توقف المنافسات.
حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى