fbpx
حوادث

اقتحام دموي لسياج مليلية

أصيب 12 جنديا مغربيا وعنصرا من القوات المساعدة، بجروح خطيرة استدعت نقلهم إلى مستعجلات مستشفى الناظور، بعد تدخلاتهم لإحباط عملية اقتحام السياج الفاصل بين مليلية المحتلة ومنطقة بني أنصار المغربية بمنطقة ماريواري بفرخانة، قام بها أزيد من 200 مهاجر غير شرعي يتحدرون من إفريقيا جنوب الصحراء صباح أول أمس (الأحد). وحسب مصادر “الصباح”، فإن الحادثة خلف أيضا مصرع مهاجر، بعد أن سقط من أعلى السياج، وإصابة ستة عناصر من الحرس المدني الاسباني بجروح خطيرة، عند محاولتهم صد المقتحمين.

وخلفت هذه العملية المفاجئة، إصابة 22 مهاجرا غير شرعي بجروح خطيرة بعد محاولة اجتيازهم الأسلاك الشائكة الموجودة بالسياج، نقلتهم السلطات المغربية إلى المستعجلات، كما نقل 50 آخرون إلى مستعجلات مليلية المحتلة، بعد أن تمكنوا من اقتحام السياج، من بينهم خمس حالات وصفت بالخطيرة بعد تعرضهم لجروح خطيرة نتيجة شفرات حادة توجد أعلى السياج.

وفاجأ أزيد من 200 مهاجر سري من إفريقيا جنوب الصحراء، السلطات المغربية والإسبانية بالقيام بعملية اقتحام جماعية، لسياج مليلية المحتلة رغم أن طوله يبلغ سبعة أمتار، مستعينين بأحذية مجهزة بمسامير، وتجهيزات أخرى تساعدهم على التسلق، ما تسبب في استنفار أمني كبير لدى المغاربة والإسبان.

وتحدثت مصادر أن خمسة مهاجرين أفارقة، أصيبوا بجروح خطيرة بسبب شفرات حادة توجد في أعلى السياج، نقلوا في حالة حرجة من قبل سلطات مليلية المحتلة.

واستقبل المستشفى الحسني بالناظور، 26 مهاجرا من إفريقيا جنوب الصحراء، أغلبهم من مالي وبوركينافاصو، نقلوا في وضعيات صحية متفاوتة الخطورة، وتلقوا العلاجات الضرورية من الأطقم الطبية. واستقبل قسم الإنعاش أربع حالات، من بينها حالة شخص سيخضع لعملية جراحية.

وكشفت مصادر “الصباح” أن القوات العمومية نجحت في إحباط محاولة اقتحام سياج مليلية المحتلة، وتمكنت من اعتقال 141 من المهاجرين غير القانونين. وإثر هذه الأفعال المخالفة للقانون، قررت السلطات المغربية ترحيل جميع المشاركين في عملية الاقتحام هاته صوب بلدانهم الأصلية، وذلك طبقا للقوانين الجاري بها العمل.

مصطفى لطفي  ومحمد المرابطي (وجدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى