fbpx
الرياضة

دين بـ 148 مليونا يعمق أزمة آسفي

سياسة الاقتراض تجر انتقادات على مسيري الفريق
أفادت مصادر مسؤولة أن فرع كرة القدم بأولمبيك آسفي لم يسدد بعد دينا بقيمة 148 مليونا لفائدة المكتب المديري لباقي الفروع. 
ووفق معطيات حصلت عليها “الصباح” فإن مبلغ الديون يتضمن مصاريف إصلاح الحافلة، وتغطية مصاريف بعض رحلات الفريق.
وكشفت المصادر أن المكتب المديري لأولمبيك آسفي رفض في مناسبات عديدة اقتطاع المبلغ من منحة الفرع، لعلمه مسبقا بالمشاكل المالية التي يعانيها. 
وتابعت المصادر أن تلك المبالغ التي تم صرفها على فرع كرة القدم اقتطعت من المنح المخصصة لباقي الفروع المنضوية تحت لواء النادي، ولم تستبعد المصادر أن يتم اقتطاعها من المنح المقبلة. 
ويوجد فرع كرة القدم في ورطة، بعدما رفض البنك الذي يتعامل معه استعمال وثائق المكتب المديري للفروع، وذلك لاعتباره جمعية جديدة لا تربطها أي علاقة بأولمبيك آسفي، بعدما حصل على اعتماد يعتبره جمعية أحادية النشاط.
يذكر أن أولمبيك آسفي اقترض مبلغ 50 مليونا من أحد مسيريه لتدبير أجر شهري لفائدة اللاعبين.
وأضاف مصدر من الفريق أن مبادرة العضو المذكور، والذي يشتغل في سلك القضاء، لقيت استحسان أعضاء الفريق، سيما في التوقيت الذي تمت فيه، إذ مازال الفريق لم يسو ملفه الإداري لدى البنك للحصول على قرض، بعد انفصاله عن المكتب المديري لباقي الفروع.
وانتقدت مصادر من الفريق لجوء المسيرين إلى الاقتراض منذ الموسم الماضي، والذي أغرق الفريق في الديون، عوض البحث عن موارد مالية وعقلنة المصاريف وترشيدها.
حسن الرفيق (آسفي)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق