الأولى

أم سبعة أبناء انتحرت وأحرقت عقد الزواج

علمت «الصباح»، من مصادر متطابقة، أن أم سبعة أبناء، التي انتحرت احتراقا صباح السبت الماضي، كانت وضعت شكايات لدى الشرطة تتهم فيها زوجها بالخيانة الزوجية، كما تتهم امرأة بالمشاركة في ذلك، وسبق لها أن رفعت شكايات في الموضوع إلى النيابة العامة، تطلب فيها فتح بحث من أجل إنصافها. وأضافت المصادر ذاتها أن النيابة العامة أحالت الشكايات، وعددها ثلاث، على الشرطة المختصة، التي استمعت إلى أطراف القضية ومنها المرأة التي كانت الأم تشتبه في ربطها علاقة غير شرعية بزوجها.
ولم تفصح مصادر «الصباح» عن مآل تلك الشكايات ولا القرارات التي اتخذت فيها، مكتفية بالقول إن شكاية مضادة كانت رفعت ضد الهالكة.
وحسب المصادر ذاتها فإنه قبيل انتحارها احتراقا، شكت إلى بعض الجوار ما تعرضت له، قبل أن يفاجأ الجميع بالقرار الذي نفذته صباح السبت الماضي حوالي الساعة السادسة.
وفي موضوع ذي صلة، لم يتم العثور على بعض الأوراق الشخصية للزوج من أجل الإدلاء بها لدى الجهة القضائية التي فتحت البحث في الموضوع، إذ رجحت مصادر من حي المعاريف أن تكون الضحية حملتها معها قبل احتراقها.
وفي السياق ذاته، يجري البحث لكشف ملابسات الحادث، إذ ينتظر الاستماع إلى جميع الأطراف بمن فيهم الزوج والمرأة التي كانت تشك فيها الهالكة بخيانتها. كما يجري البحث في الإطار نفسه لمعرفة مصدر كمية المادة الحارقة التي استعملت في الانتحار، وكيف حصلت عليها الهالكة.
وكانت الدائرة 11 التابعة للمنطقة الأمنية آنفا مداومة ساعة وقوع الحادث، إذ انتقلت عناصرها إلى حي المعاريف قرب معمل لصنع العلك، حيث توجد العمارة التي تقطن فيها الضحية والتي فضلت إحراق جسدها أمامها.

المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق