الرياضة

خـيـبـة أمـل تـعـم إسـبـانـيـا

خيمت حالة من الحزن الشديد وخيبة الأمل على اسبانيا بعد إخفاق الملف الإيبيري (الاسباني البرتغالي المشترك) في الفوز بحق استضافة بطولة كأس العالم 2018 . ومنح الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم حق استضافة نهائيات بطولتي كأس العالم المقررتين في عامي 2018 و2022 إلى روسيا وقطر على الترتيب بعد فوز ملفيهما بأعلى عدد من الأصوات خلال عملية التصويت التي جرت بين أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا.
وامتد التصويت على استضافة بطولة عام 2018 جولتين فقط، إذ حصل الملف الروسي في الجولة الأولى على تسعة أصوات مقابل سبعة للملف الإيبيري وأربعة للملف البلجيكي الهولندي المشترك وصوتين للملف الإنجليزي.
وفي الجولة الثانية، حسم الملف الروسي حق التنظيم لصالحه بالحصول على 13 صوتا مقابل سبعة أصوات للملف الإيبيري وصوتين للملف البلجيكي الهولندي.
وسيطرت حالة من الثقة على اسبانيا والبرتغال في الفترة الماضية بشأن فرصة ملفهما المشترك في الفوز بحق استضافة البطولة وعكست استطلاعات الرأي التي أجريت على مواقع الانترنت بالبلدين هذه الثقة.
ولكن مع الإعلان عن نتيجة التصويت، تحول شعور الثقة إلى خيبة أمل شديدة.
وذكرت صحيفة “ماركا” الاسبانية الرياضية في عنوانها بموقعها على الانترنت “خيبة أمل إيبيريا”. وذكرت في تعليقها “كان يجب ألا يحدث ذلك.. وداعا لحلم الترشح الإيبيري”.
وأعربت صحيفة “آس” الاسبانية الرياضية من خلال موقعها بالانترنت عن اعتقادها بأن فيفا اختار روسيا وقطر لاستضافة البطولتين لأن أيا منهما لم يسبق له تنظيم البطولة.
وعلقت محطة “كادينا كوبي” الإذاعية بالعاصمة الاسبانية مدريد على نتائج التصويت بقولها “إنها خيبة أمل كبيرة لأننا كنا نعتقد أن ملف ترشيحنا كان جذابا ومثيرا”.
واستضافت اسبانيا كأس العالم 1982 بينما لم يسبق للبرتغال أن نظمت البطولة العالمية.
ورغم ذلك، لم يتعرض الملف الإيبيري لأي انتقادات. ولكن “آس” ألمحت في وقت سابق أنه كان من الأفضل أن يوجد العاهل الاسباني الملك خوان كارلوس في زيوريخ للمساهمة في العرض النهائي للملف الإيبيري أمام مسؤولي فيفا.
ولكن صحة الملك خوان كارلوس، 72 عاما، لم تكن على ما يرام في الآونة الأخيرة.
وحضر العرض النهائي للملف الإيبيري كل من رئيس الوزراء الاسباني خوسي لويس رودريغيز ثاباتيرو ونظيره البرتغالي جوزي سوكراتيس وكذلك كل من رئيسي اتحاد كرة القدم في البلدين والنجم الشهير إيكر كاسياس حارس مرمى وقائد المنتخب الاسباني الفائز بلقب كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

وكالات

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق