حوادث

خلاف ينتهي ببتر يد

المتهم حاول قتل صديقه وشخص تدخل لفض النزاع بعد محاولة التباهي وسط الأقران

‎اهتز سيدي البرنوصي بالبيضاء، أخيرا، على وقع حالة اعتداء انتهت ببتر يد شاب عشريني، بواسطة ضربة سكين وجهها له جانح لم يكن سوى صديقه.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن المعطيات الأولية للبحث كشفت أن الاعتداء جاء نتيجة سوء تفاهم بين الصديقين أثناء محاولة كل طرف التباهي بسوابقه وقيمته وسط أقرانه، ليتطور الأمر إلى نقاش حاد بين الطرفين، ويقرر المتهم تصفية ابن حيه.

وأضافت المصادر ذاتها، أن المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن سيدي البرنوصي بالبيضاء، تمكنت من إيقاف المتهم الذي كان في حالة فرار، بعد مطاردة هوليودية، إذ تم اعتقاله بعد فراره من مسرح الجريمة من قبل فرقة الدراجين، التي قامت بحملة تمشيط إلى أن حاصرته.

‎وكشفت المصادر نفسها، أن الضحية الأول نجا من الموت بأعجوبة بعد أن استهدف بطنه محاولا تصفيته، فيما تم نقل الضحية الثاني إلى المستشفى بعد إصابته في الرأس، قبل فرار المتهم مباشرة، بعدما عمله الإجرامي، تاركا الضحيتين مضرجين في دمائهما وصراخ المواطنين الذين هالهم منظر الاعتداء.

وعلمت “الصباح”، أن خطورة الإصابة استدعت نقل الضحية إلى مستشفى ابن رشد، الذي نجح طاقمه في رتق الجرح وإعادة اليد المبتورة إلى مكانها الطبيعي في انتظار تماثله للشفاء، فيما تم إنقاذ الضحية الثاني بعد إصابته في الرأس.

‎ومازالت فرقة الشرطة القضائية التابعة لأمن البرنوصي تباشر أبحاثها وتحرياتها لتفكيك خيوط القضية لمعرفة ملابسات عملية الاعتداء، خاصة أنها وقعت بين أصدقاء.

وتعود تفاصيل القضية، إلى حدوث سوء تفاهم بين المتهم وصديقه بمشروع السلام بأهل لغلام، تطور إلى نقاش حاد، الأمر الذي نتج عنه توتر الأعصاب، وهو ما جعل المشتكى به يستل سكينا ويوجه طعنة لصديقه في البطن.

وإدراكا من الضحية لخطورة الموقف ورغبة منه في تفادي موت وشيك، حاول حماية نفسه من ضربة السكين بالإمساك بها بيديه، إلا أن غريمه واصل توجيه الضربة له ما نتج عنه بتر يده.

وعند تدخل الصديق الثاني لفض النزاع وجه له المتهم طعنة في الرأس، أصيب إثرها بجروح خطيرة، ليتم نقل الضحيتين إلى المستشفى من أجل إسعافهما وإجراء عملية جراحية لرتق اليد المبتورة.

وبمجرد تلقي المصالح الأمنية إشعارا مفاده اعتداء جانح ملقب ب”كريط” على صديقه ببتر يده بسكين وضرب الضحية الثاني في رأسه، تفاعلت الشرطة مع البلاغ واستنفرت أفرادها لإيقاف المبلغ عنه، إلا أنه بعد وصولها إلى مسرح الحادث، وجدت المتهم في حالة فرار، وهو ما استدعى القيام بحملة تمشيط بالشوارع القريبة من موقع الحادث.

وبينما ظن المتهم أنه لن يقع في أيدي الأمن نظرا لفراره حال قيامه بعملية الاعتداء، نسفت يقظة المصالح الأمنية خطته، بعدما توصلت الشرطة بمعطيات تفيد مكان وجود المتهم، وقامت فرقة الدراجين بحملة تمشيط للمكان، وهو ما جعلها تتمكن من محاصرة المتهم ومباغتته بأحد أزقة البرنوصي واعتقاله.

وبعد إيقاف المتهم نقل إلى مصلحة الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن البرنوصي، وتم إيداعه تحت تدابير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة، وذلك لكشف ملابسات القضية وارتباطاتها المحتملة، في انتظار إحالته على المحكمة.

محمد بها

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق