الرياضة

المسابقة الإفريقية تعود إلى الواجهة

الرجاء والماص يتحديان تشيلسي الغاني وحوريا كوناكري الغيني والوداد يبحث عن انطلاقة جديدة بليبيريا

يدخل فريقا المغرب الفاسي والرجاء الرياضي غمار منافسات عصبة الأبطال الإفريقية، الأول أمام حوريا كوناكري الغيني اليوم (السبت)، والثاني أمام تشيلسي الغاني غدا (الأحد)، لحساب الدور التمهيدي الثاني.
ويحل الماص ضيفا على الفريق الغيني انطلاقا من الرابعة والنصف عصرا، بالتوقيت المغربي، ويقود المباراة طاقم تحكيم تونسي بقيادة محمد سعيد كردي، فيما تنطلق مباراة الرجاء وتشيلسي في حدود الواحدة زوالا، ويقودها الحكم المالي كومان كوليبالي.
وإذا كان المغرب الفاسي يراهن على تألقه في كأس الكونفدرالية الإفريقية في الموسم الماضي، للعودة بنتيجة إيجابية من كوناكري، فإن الفريق الأخضر يطمح في العودة إلى الواجهة، بعد فشله في النسخة السابقة لكأس عصبة الأبطال، إذ يراهن لاعبوه على تمثيلية مشرفة، وبالتالي تأكيد صحوتهم في منافسات البطولة.
ويعول الرجاء على تجربة لاعبيه لهزم تشيلسي، خاصة أن أغلبهم خاضوا المنافسة الإفريقية في الموسم الماضي، ما يؤهلهم لتحقيق نتيجة إيجابية، شأنهم شأن الوداد الرياضي، الذي يتوفر على لاعبين متمرسين، بعد تألقهم اللافت في مسابقة كأس ال”كاف” في الموسم الماضي.
وفي مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية، يحل الوداد الرياضي ضيفا على أنفنسيبل الليبيري اليوم (السبت)، بداية من الرابعة عصرا بالتوقيت المغربي، لحساب الدور الأول من المسابقة نفسها.
ويخطط الوداد للذهاب بعيدا في كأس ال”كاف”، خاصة بعد تألقه في عصبة الأبطال في الموسم الماضي، ببلوغه المباراة النهائية أمام الترجي التونسي.
ورغم أن الكفة تبدو راجحة للوداد بالنظر إلى تجربة لاعبيه، إلا أن الحذر واجب أمام أنفنسيبل، الذي يتوفر على ألقاب محلية عديدة، إذ فاز باللقب 13 مرة، وكأس ليبيريا خمس مرات، كما سبق أن شارك في عصبة الأبطال الموسم الماضي.
وكان النادي المكناسي خاض عصر أمس (الجمعة) مباراته أمام سيكونس الغيني، لحساب الدور الأول من مسابقة كأس الكونفدرالية الإفريقية.
وكان مسؤولو الكوديم عبروا عن استيائهم من سوء الإقامة والظروف غير الملائمة في كوناكري.

عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق