fbpx
اذاعة وتلفزيون

“نسيان” برادة في نسخة مسرحية

احتضن، أخيرا، المركز الثقافي القنيطرة العرض الأول لمسرحية «نسيان» لفرقة «المسرح المفتوح» والمقدمة بدعم من وزارة الثقافة والاتصال في إطار التوطين المسرحي للموسم الجاري.

و»نسيان» عمل من تأليف عبد الإله بنهدار وإخراج مسعود بوحسين وبطولة حسناء طمطاوي وحسن مكيات وعبد الله شكيري ونزهة عبروق وسارة عبد الوهاب الإدريسي.

ومسرحية «نسيان» عمل مقتبس عن روايتي «لعبة النسيان» و»امرأة للنسيان» للدكتور محمد برادة، وتدخل في إطار المشروع المسرحي لتوطين الفرق المسرحية، الذي أطلقه «المسرح المفتوح» خلال الموسم المسرحي الماضي، وكانت البداية برواية «شجرة الخلاطة» للروائي الميلودي شغموم من خلال مسرحية «عيوط الشاوية»، التي حققت نجاحا كبيرا وهو المشروع، الذي يتأسس على تحويل الرواية المغربية من برودة رفوف المكتبات إلى دفء العرض المسرحي.

في رواية «لعبة النسيان» للروائي محمد برادة توجد شخصية «فاء باء» بشكل عابر، لكنها في روايته الثانية «امرأة النسيان» تصبح «فاء باء» بطلة رئيسة، إذ عبرها تمرر عدة رسائل فكرية وثقافية وسياسية لجيل الستينات والسبعينات.

وتسلط مسرحية «نسيان» من خلال الروايتين الضوء على شخصية منفتحة ومتحررة إلى أبعد الحدود، تابعت دراستها في باريس، ثم انتهى بها مسارها لتصبح حبيسة نفسها في «كارصورنيير» بساحة فيردان بالدار البيضاء، وقد تغيرت نظرتها للحياة تغييرا جذريا عما كانت عليه في مرحلة الشباب، وبعد قراءتها «لعبة النسيان» طلبت من صديقتها «أضواء» أن تبحث لها عن كاتب الرواية لتصارحه بأن كل ماجاء في روايته يعنيها. ويرصد العمل المسرحي «نسيان» أحداثا متشابكة ومصائر شخصيات متباينة في قالب فني يجمع بين المتعة والإفادة، والتي يجسدها أبطال العمل. يشار إلى أنه على هامش العرض الأول لمسرحية «نسيان» نظم حفل توقيع كتاب «قريبا من الخشبات بعيدا منها» للمسرحي عبد الواحد عزري، والذي تولت تقديمه الشاعرة فتيحة النوحو.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق