وطنية

بادو: توسيع الإعفاءات لفائدة حاملي شهادة الاحتياج

أكدت ياسمينة بادو، وزيرة الصحة، أن المرضى المعوزين، حاملي شهادة الاحتياج، يتم علاجهم بمختلف المستشفيات العمومية دون أداء تكاليف الاستشفاء، “علاوة على أن الوزارة عمدت إلى توسيع الإعفاءات لفائدة حاملي شهادة الاحتياج، من خلال التكفل بالنساء الحوامل أثناء الولادة، سواء تعلق الأمر بالولادة العادية أو عن طريق العمليات القيصرية”.
وشددت الوزيرة، في جواب لها على أسئلة فريق تحالف القوى التقدمية الديمقراطي حول تطبيب المرضى المعوزين حاملي شهادة الاحتياج بمجلس النواب الأربعاء الماضي، على أنه “لحد الآن لم يتم إبطال مفعول شهادة الاحتياج، ولم تصدر الوزارة أي قرار رسمي يلغي قبول هذه الشهادة بالمؤسسات الاستشفائية العمومية، فكل الخدمات العلاجية التي تقدم لحامل الشهادة أثناء الاستشفاء ما تزال تقدم بدون أي أداء، أي بالمجان”.
وعملت الوزارة، في هذا الإطار، على التخفيف من عبء تكاليف العلاج بالنسبة إلى المرضى حاملي شهادة الاحتياج، و”ذلك بالتخفيض من تسعيرة الفحص بجهاز السكانير والرنين المغناطيسي والجهاز الخاص بفحص الأوعية الدموية، إذ لا تتعدى نسبة الأداء 20 أو 30 في المائة من التسعيرة الأصلية، بالمراكز الاستشفائية الجامعية بكل من الرباط والدار البيضاء ومراكش وفاس”، توضح بادز مضيفة أن “شهادة الاحتياج ما تزال تؤدي وظيفتها كما كان عليه الأمر من قبل، باستثناء جهة تادلة أزيلال التي تعرف نظام المساعدة الطبية، إذ يتم التعامل ببطاقة الانخراط”.
من جهة أخرى، وفي الوقت الذي أقرت فيه وزيرة الصحة بتأخر الحكومة في تعميم نظام المساعدة الطبية، اعتبرت، ردا على سؤال لفريق العدالة والتنمية حول تعميم المساعدة الطبية لذوي الدخل المحدود، أن “’هذا المشروع الاجتماعي الضخم الذي سيمكن أزيد من ثمانية ملايين ونصف مواطن ومواطنة من الاستفادة من الخدمات الطبية (حوالي 26 في المائة من السكان) يجب أن يحظى بكافة الضمانات لنجاحه عند تعميمه، تفاديا لبعض المشاكل والمعوقات التي خلصت إليها الدراسة التقييمية للتجربة النموذجية لجهة تادلة أزيلال”.

هجر المغلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق