الرياضة

الريال يواجه سيسكا موسكو والثلوج

مواجهة إيطالية إنجليزية بين نابولي وتشيلسي بدوري أبطال أوربا

تخيم الأجواء المثلجة على مباراة ريال مدريد الإسباني ومضيفه سيسكا موسكو الروسي اليوم (الثلاثاء)، في ذهاب الدور ثُمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوربا لكرة القدم.
وينتقل العملاق الإسباني إلى العاصمة الروسية موسكو التي تغطيها الثلوج في حرارة تبلغ 10 درجات تحت الصفر، ليحل ضيفاً على سيسكا على ملعب «لوجنيكي»، إذ توقف الفريق الروسي عن خوض المباريات الرسمية في فترة الشتاء قبل استعادة نشاطه المحلي في 3 مارس المقبل.
ورغم ذلك، يبدو ريال مدريد بطل المسابقة 9 مرات (رقم قياسي) مرشحاً لتخطي سيسكا موسكو بعد فوزه في مبارياته الست في المجموعة الرابعة في الدور الأول، خصوصاً أن الأخير تعج صفوفه بالإصابات.
ويخوض الفريق الملكي المباراة بمعنويات مرتفعة، بعد ابتعاده في الدوري المحلي بفارق 10 نقاط عن غريمه التقليدي برشلونة، بحيث أصبح لقب الدوري متاحاً أمامه للمرة الأولى منذ أربعة أعوام. وكان مدرب الفريق البرتغالي جوزي مورينيو سعيداً لأداء فريقه بعد الفوز الكبير على راسينغ سانتاندير 4-0 السبت الماضي: «الكل سعيد، والسعادة تصنع المعجزات. نحن مجموعة تملك معنوية عالية. لدينا حوافز كثيرة على رغم معرفتنا بصعوبة المباراة في موسكو». لكن ريال سيفتقد خدمات الجناح الأرجنتيني أنخل دي ماريا الذي أصيب مجدداً في مباراة سانتاندير، كما خرج من تشكيلة مورينيو كل من لاسانا ديارا وحميد ألتينتوب بسبب الإصابة.
وخرج الريال فائزاً في آخر زيارتين له إلى روسيا، على حساب لوكوموتيف موسكو وزينيت سان بتسربرغ في الدور الأول من المسابقة عينها، وهو يبحث عن فوزه الثالث على حساب فريق الجيش الأحمر. ويعتمد الريال أساسا على هدافه البرتغالي كريستيانو رونالدو صاحب 28 هدفاً في الليغا حتى الآن، و16 هدفاً في 22 مباراة مع ريال في المسابقة القارية.
لكن الفريق الروسي يخوض المباراة وهو يعاني غياب نجمه البرازيلي فاغنر لاف العائد إلى بلاده للاحتراف مع فلامنغو، وإيقاف المدافع كيريل نابابكين وبافل ماماييف، كما فشل الجناح التشيلي مارك غونزاليس الذي خضع لجراحة في وركه باستعادة لياقته. ويغيب اللاتفي ألكسندر كاونا الذي تعرض لكسر بسبب الإجهاد في قدمه خلال معسكر الفريق في إسبانيا، ويحوم الشك حول مشاركة المهاجم التشكيي توماس نيسيد وصانع الألعاب الياباني كيسوكي هوندا.
ويحل تشلسي الإنجليزي على نابولي الإيطالي على ملعب «سان باولو» في جنوب إيطاليا، ومدربه البرتغالي أندريه فيلاش بواش على حافة الهاوية بعد تدهور نتائجه على الساحة المحلية. ويواجه المدرب الشاب وقتاً عصيباً بعد حلوله في المركز الخامس في الدوري المحلي، وتعادله مع برمنغهام من الدرجة الأولى في مسابقة الكأس، وابتعاد الإسباني فرناندو توريس عن التسجيل.
وتتحدث التقارير عن ملاسنات عدة حصلت بين فيلاش بواش ولاعبيه داخل غرف الملابس الذين انتقدوا طريقة لعبه، وقد  اعترف الخميس الماضي بأنه لا يحظى بدعم جميع لاعبيه.
وسيتابع ماتزاري المباراة من المدرجات بعد طرده في المباراة الأخيرة من الدور الأول أمام فياريال الإسباني وإيقافه عن مباراتي الذهاب والإياب.
وهذه المباراة الأولى بين الفرق الأربعة، علماً بأن مباراتي الإياب ستُقامان في 13 و14 مارس المقبل.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق