fbpx
الأولى

إلياس العمري: سأطلق السياسة في سن 45

قيادي الأصالة والمعاصرة يروي لـ “الصباح” قصة علاقته ببنكيران والهمة وخلفيات الاتهامات الموجهة إليه

قال إلياس العمري، القيادي في الأصالة والمعاصرة، إن الأمين العام المقبل لـ «البام» سيكون نتاجا خالصا لتجربة الحزب منذ تأسيسه إلى اليوم. وأضاف العمري، في حوار أجرته معه الصباح، تنشره لاحقا، إن من حق الباكوري ومحمد الشيخ بيد الله الترشح لسباق الأمانة العامة، مضيفا أن المؤتمر سيد نفسه في اختيار الأمين العام المقبل، مشددا على أن «البام» يراهن على تجديد نخبه وهياكله بنسبة 60 في المائة على الأقل خلال المؤتمر المقبل، وقد يكون سباقا إلى تأكيد هذا المنحى عن باقي الأحزاب التي طالبها بدورها أن تحذو حذو البام في انتخاب قيادة جديدة تقطع مع سابقتها.
من جهة أخرى، شدد العمري على أن «البام» لم يكتسب شرعيته من نتائج الانتخابات التشريعية الأخيرة، بل من المقاعد التي حصدها في الانتخابات الجماعية لـ 2009، معتبرا أن كافة الأحزاب جددت شرعيتها في انتخابات 25 نونبر الماضي في ظل دستور جديد، شأنها في ذلك شأن المقاطعين للدستور، من قبيل اليسار الاشتراكي والنهج والعدل والإحسان.
ودافع إلياس العمري عن علاقة الصداقة التي تجمعه بفؤاد عالي الهمة، مشددا على أنها مستمرة لأنه، كما يقول، وفي لأصدقائه، سواء كانوا في السجن أو في مصدر القرار، أغنياء أم فقراء. وبخصوص صفته داخل «البام»، قال العمري إن الحديث عن الانتماء إلى الأجهزة يكون في الأنظمة أو التنظيمات العسكرية وليس في المؤسسات المدنية أو الأحزاب السياسية التي يكون الانتماء فيها مبنيا على مشروع وليس تنظيم، لذا فهو يعتبر نفسه «من المنتسبين إلى مشروع الأصالة والمعاصرة».
من جهة أخرى، جدد إلياس العمري عزمه عدم الترشح للأمانة العامة لـ «البام»، مؤكدا أنه لن يترشح لأي منصب داخل الحزب، وأنه سيتقاعد سياسيا في سن 45 سنة للتفرغ لعائلته، وأوضح العمري أنه غادر المنزل وعمره لم يتجاوز 11 سنة وأنه «حان الوقت ليعود إلى الدار».
وروى العمري لـ «الصباح» قصة علاقته برئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، منذ عشرين سنة، لما كان الأخير «يملك جريدة ومطبعة وشركة «جافيل» ومدرسة»، وكان في حاجة إلى الورق وأفلام الطباعة التي كان يبيعها إلياس العمري.
وشدد المصدر ذاته على أن علاقته بأمين عام العدالة والتنمية استمرت لسنوات رغم الاختلاف البين بينهما في القناعات السياسية، مضيفا أن هذه العلاقة جعلته يتعرف على المحيط الخاص لبنكيران الذي كان يشتغل معه آنذاك، من بينهم وزراء حاليون في حكومته، وعلى أفراد أسرته أيضا. وقال العمري إن الهجمات التي شنها ضده بنكيران قد تجد تفسيرا لها في سعيه إلى السلطة، وهو ما يعتبره حقا طبيعيا، أو لأنه كان يريد بناء مجده السياسي عن طريق السب والقذف الذي جسد، يضيف إلياس، طريقة رئيس الحكومة في ممارسة السياسة، مذكرا بالهجمات التي شنها بنكيران سابقا على شخصيات سياسية عديدة، من قبيل شباط وابراهام السرفاتي، وقبلهما مناضلون في صفوف اليسار في جريدته «الراية».
وطالب العمري بنكيران ووزير العدل والحريات مصطفى الرميد بفتح تحقيق حول اتهامهما له بالضلوع في أحداث «اكديم إزيك»، والوقوف وراء اعتقال جامع المعتصم، موضحا أن هذا الطلب يأتي من أجل إنصاف قيادي العدالة والتنمية وضحايا الأحداث المؤلمة التي عرفتها العيون سنة 2010.

رشيد باحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى