مجتمع

المنتوج المغربي نجم معرض “فروت لوجيستيكا” بألمانيا

34 مقاولة مغربية للخضر والفواكه شاركت في المعرض بحثا عن أسواق جديدة

اختتمت الجمعة الماضي فعاليات الدورة 20 لمعرض “فروت لوجيستيكا” التي انطلقت الأربعاء الماضي ببرلين الألمانية، وشاركت  فيها 34 مقاولة مغربية متخصصة في الخضر والفواكه .
وكشفت نادية غوتي، مديرة التسويق بمؤسسة “مغرب تصدير” أن العارضين المغاربة نجحوا في الحصول على مجموعة من الطلبيات الخاصة بالحوامض والبواكر والفرولة والتمور، من مستوردين ألمان وصينيين وهنديين وبعض بلدان أوربا الشرقية الذين أعجبوا بجودة المنتوج المغربي المعروض.
وكشف العربي بوربعة، الكاتب العام لمؤسسة “مغرب تصدير”، أن الغاية الأولى من المشاركة المغربية في هذه التظاهرة العالمية هي إبراز مكانة المغرب وجودة المنتوجات المغربية. مضيفا أن ألمانيا تعتبر قاطرة نحو السوق الأوربية وأسواق عالمية أخرى.
وأضاف بوربعة أن المشاركة المغربية فرصة للفوز بطلبيات جديدة وإقامة شراكات تجارية، بهدف تطوير قيمة الصادرات المغربية، ودعم موقع السوق المغربي في ألمانيا، خاصة في الشق المتعلق بالمنتجات الفلاحية. وأكد بوربعة أهمية المشاركات المغربية في معرض برلين، مضيفا أن هناك تقدما ملموسا في ما يخص الصادرات التي تجاوزت قيمتها ستة ملايير درهم سنة 2010 ، كما تم الانفتاح على أسواق جديدة خاصة في أوربا الشرقية وأمريكا اللاتينية.
وعرفت الدورة عرضا للتمور المغربية التي لا يصدر منها المغرب شيئا رغم جودتها، حسب ما أكد عادل الصباطي، منسق مشروع الأشجار المثمرة في برنامج تحدي الألفية، الذي اعتبر أن الهدف من المشاركة هو البحث عن أسواق، مضيفا أن الدورة حققت الغاية منها إذ أن هناك طلبات من دول أوربا الشرقية والهند.  
وشهدت المشاركة المغربية في معرض برلين  تنظيم حملة تواصلية مكثفة بالعاصمة الألمانية برلين، همت وضع حوالي 350 ملصقا إعلانيا بمختلف الشوارع الرئيسية للمدينة ومحطات المترو والمطارات، وكذا بعض سيارات الأجرة.
وتعتبر هذه الدورة الحادية عشرة بالنسبة إلى المشاركات المغربية، وتميز الجناح المغربي، الذي يمتد على مساحة إجمالية تناهز 1200 متر مربع تضم 34 مشاركا،  بعرض كبير للبواكر والحوامض التي راهن من خلالها المشاركون على الانفتاح على السوق الألمانية، و مجموعة من الأسواق الأوربية والكندية وأمريكا اللاتينية، خاصة أن المعرض يعرف مشاركة  32 دولة من القارات الخمس. وتنوع المشاركون المغاربة ما بين مقاولات خاصة وجمعيات مهنية تتوزع بين “الجمعية المغربية لمغلفي ومصدري الفراولة”، و”الجمعية المغربية لمنتجي الفواكه والخضر”، و”الجمعية المغربية لمنتجي الحوامض بالمغرب”، و”جمعية منتجي ومصدري البقوليات والبواكر بالمغرب”.
للإشارة، يعتبر “مغرب تصدير” مؤسسة عمومية تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلال المالي تعمل تحت وصاية وزارة التجارة الخارجية، وتناط بها مهمة النهوض بتصدير جميع منتوجات الصناعة العصرية والتقليدية، والمنتوجات الفلاحية أو الفلاحية الصناعية أو غيرها. وبهدف مسايرة المقاولات المصدرة للأسواق الأجنبية، يساعد “مغرب تصدير” المقاولات المغربية في الاطلاع على الفرص التي توفرها الأسواق الخارجية، وتوجيهها وإرشادها في خطواتها على الصعيد الدولي.
الصديق بوكزول
(موفد الصباح إلى ألمانيا)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق