fbpx
الرياضة

رونار “عندو الكلمة”

بوصوفة قال لـ “الصباح” إن منافسي المنتخب في المونديال أقوياء وينبغي التحضير جيدا

قال مبارك بوصوفة، الدولي المغربي والمحترف بالجزيرة الإماراتي، إن المنتخب الوطني استفاد كثيرا من مباراتي صربيا وأوزباكستان. وأضاف بوصوفة في حوار مع “الصباح”، أن هيرفي رونار وقف على مجموعة من الملاحظات، في انتظار تصحيحها قبل المشاركة في كأس العالم. وأوضح بوصوفة أن هيرفي رونار يملك صلاحية اختيار من يراه مناسبا للدفاع عن القميص الوطني في مونديال روسيا، مشيرا إلى أنه لا يمكن استدعاء 50 لاعبا، في إشارة منه إلى تألق مجموعة من اللاعبين في مختلف البطولات. وأثنى بوصوفة على الناخب الوطني، إذ قال بشأنه “إنه مدرب معقول و”راجل” و”عندو الكلمة”.  وفي ما يلي نص الحوار:

إلى أي حد استفاد المنتخب الوطني من مباراتي صربيا وأوزباكستان؟

استفادتنا كانت كبيرة، إذ شكل المعسكر التدريبي  الأخير فرصة للقائنا مجددا على بعد ثلاثة أشهر من منافسات كأس العالم بروسيا، كما أنه مر في ظروف مناسبة جدا، بعدما تخللته إجراء مباراتين إعداديتين، الأولى أمام صربيا بتورينو، والثانية أمام أوزباكستان بالبيضاء، والأكيد أن الناخب الوطني وقف على مكامن القوة والضعف بالمنتخب الوطني رغم تحقيق الفوز فيهما.

لكن هيرفي رونار انتقد مستوى اللاعبين أمام صربيا؟

لم نكن موفقين في 15 دقيقة الأولى فقط، بمعنى أن انطلاقتنا لم تكن بالشكل المطلوب، لكن مع مرور الوقت تحكمنا في زمام المباراة، وقدمنا كل ما لدينا، وسجلنا هدفين في الجولة الأولى. وأعتقد أن مواجهة منتخب أوربي لم تكن سهلة بالنسبة إلينا، بعدما اعتدنا مواجهة منتخبات إفريقيا في السابق. فنحن على كل حال لم نتعود بعد على مواجهة منتخبات أوربية قوية ستشارك في مونديال روسيا من قبيل صربيا، الذي يعد من بين أفضل المنتخبات الأوربية، لهذا يجب أن نتعود على مثل هذه المباريات القوية، التي تتسم بالصرامة التكتيكية والاندفاع البدني. يلزمنا التحضير جيدا للمونديال، لأن مباراة صربيا أظهرت نقاطا عديدة يجب الاشتغال عليها.

   

كيف ترى قرار رونار بالاعتمـــــــاد على تشكيلة مغايـــرة في مباراة أوزباكستان؟

مما لا شك فيه أن رونار أراد اختبار مجموعة من اللاعبين قبل الحسم في اللائحة النهائية. وطبعا ذلك يدخل ضمن اختصاصاته مدربا وناخبا وطنيا، كما أن أي لاعب المشاركة في كأس العالم. وأعتقد أنه من الطبيعي أن يخضع رونار لاعبين آخرين، وهو شيء منطقي.

ألا تعتقد أن هناك لاعبين يستحقون المشاركة في مباراتي صربيا وأوزباكستان؟

أنا لست مدربا، ولا أقوم بالاختيارات البشرية، صحيح أننا نتوفر على لاعبين جيدين في مختلف البطولات والدوريات الأجنبية والمحلية، إلا أن المدرب هيرفي رونار من يملك صلاحية انتقاء أفضلهم للمشاركة في المباراتين الإعداديتين، أو تمثيل المغرب بالمونديال. دوري هو حمل القميص الوطني والدفاع عن الراية الوطنية لتشريف بلدي. هذا كل ما في الأمر. أعتقد أنه لا يمكن توجيه الدعوة إلى 50 لاعبا، فهناك اختيارات يجب احترامها، فجميع اللاعبين يبذلون كل ما في وسعهم مع أنديتهم حتى يكونوا جاهزين للمنتخب الوطني، لكن ذلك يبقى من اختصاصات وصلاحيات المدرب رونار.

هل المباراتان المتبقيتان أمام سلوفاكيا وإيستونيا كافيتان لتحضير الأسود قبل المونديال؟

أظن أن الجامعة بذلت كل مجهوداتها من أجل تنظيم مباريات إعدادية للمنتخب الوطني، وشخصيا لا أعير اهتماما للمنتخبات التي سنواجهها للتحضير لكأس العالم، بقدر ما ينبغي الاهتمام بالاستعدادات، حتى نكون في قمة مستوانا لهذا الحدث الكروي الهام.

هل ترى أن المنتخب الوطني قادر على مواجهة قوة منتخبات المجموعة الثانية؟

يجب أن نبذل كل ما في وسعنا، حتى نكون في مستوى هذا الحدث العالمي. صحيح أننا حققنا التأهل للمونديال، وهو شيء مهم، لأننا لم نبلغه منذ 20 سنة، لكن في المقابل يجب أن نشتغل أكثر على بعض النقاط التي كشفتها مباراة صربيا، خاصة أننا سنواجه منتخبات عالمية لها باع طويل في كرة القدم من قبيل منتخب إسبانيا، بطل العالم في 2010، وأحد المنتخبات الأوربية المرشحة للفوز بالنسخة المقبلة، إضافة إلى منتخب البرتغال، حامل لقب كأس أوربا، دون إغفال منتخب إيران، الذي له مكانته بالقارة الآسيوية. نتمنى أن نكون على أفضل حال في روسيا، حتى نتمكن من إسعاد المغاربة.

هل لمستم الفرق بين المنتخبات الأوربية ونظيرتها الإفريقية؟

طبعا هناك فرق من الناحية التكتيكية، فالمنتخبات الأوربية الأقوى مقارنة بنظيرتها الإفريقية، وكما لاحظتم فمنتخب صربيا كان منظما على كافة المستويات، وقبل ذلك واجهنا منتخب هولندا، الذي يعد من خيرة المنتخبات المنظمة تكتيكيا، علما أن مثل هذين المنتخبين يمارسان على أعلى مستوى. أما نحن فخضنا أغلب المباريات بالقارة الإفريقية، التي تختلف عن نظيرتها الأوربية. والأكيد أننا سنواجه منتخبات قوية بالمونديال، لهذا علينا التحضير جيدا على جميع المستويات، كما يجب أن نتأقلم جيدا معها من الناحية التكتيكية، حتى نكون في كامل الجاهزية. يجب أن نحافظ على أسلوب لعبنا الجماعي والإصرار على تقديم عروض جيدة.

بماذا تفسر تألقك المستمر مع المنتخب رغم احترافك بالخليج، فهل مرد ذلك إلى تكوينك الأوربي أم للتداريب الشاقة والمتواصلة؟

لا أبالي بما يقال عني، فما يهمني هو أن أكون في قمة مستواي مع المنتخب الوطني، أحاول أن أقدم كل ما لدي، فكل لاعب له مؤهلاته الخاصة. أما الحديث عن لاعب محترف بالخليج أو أوربا أو في البطولة الوطنية، فذلك لن يغير شيئا، إذ أن كل لاعب توجه إليه الدعوة، إلا ويطمح إلى تقديم الإضافة المطلوبة، لهذا لا ينبغي التركيز على مستوى البطولات للحكم على أداء كل لاعب، لأن الأمر مختلف مع المنتخب الوطني.

ما رأيك في بعض الوافدين الجدد على المنتخب مثل الكعبي وأزارو؟

سيكون ذلك في مصلحة المنتخب الوطني، فوليد أزارو سبق أن التحق في وقت سابق، فيما أبان أيوب الكعبي مستوى جيدا في كأس إفريقيا للمحليين من خلال تتويجه هدافا للبطولة. هناك لاعبون آخرون التحقوا بمعسكر الأخير تدربوا معنا ويحاولون انتزاع ثقة المدرب رونار. ونتمنى حظا موفقا للجميع، لأن الأهم هو الحصول على مجموعة منسجمة وقادرة على التألق بروسيا. ونحن طبعا مستعدون لتقديم صورة مشرفة عن الكرة الوطنية.

في نظرك، ما الذي يميز رونار عن باقي المدربين، ممن تدربت تحت قيادتهم سواء بالمنتخب أو بالفرق التي لعبت لها؟

يملك هيرفي رونار العديد من الخصائص المميزة، من بينها جودة أسلوبه ونهجه التكتيكي، وهو ما أظهره جليا منذ أن التحق بالمنتخب الوطني، والذي تحسن مردوده بشكل جيد، كما أنه متزن وواضح ومعقول، وأكثر ما يعجبني فيه “ترجليت ديالو”، “هو راجل وعندو الكلمة”. وعندما تعاين مثل هذه الخصائص، فإنك تقدم كل ما لديك بكل تأكيد.

هل تفكر في مغادرة الجزيرة الإماراتي؟

ممكن جدا أن أغادر الفريق الإماراتي، بعدما أمضيت لحظات رائعة مع هذا النادي، الذي أكن لمسؤوليه وجماهيره كل الاحتراف والتقدير.

وما هي الفرق الأوربية الأقرب للتعاقد معك؟

لا يمكنني حاليا الكشف عن هوية هذه الأندية، بما أن المفاوضات لم تنته بعد.

أجرى الحوار: عيسى الكامحي

في سطور

الاسم الكامل: مبارك بوصوفة

تاريخ ومكان الميلاد: 15/08/1984 في أمستردام

المركز: وسط ميدان هجومي

الطول: 167 سنتمترا

مساره

2004 – 2006: لعب للاكونطواز البلجيكي

2007 – 2010: انتقل إلى أندرليخت البلجيكي

2011: انضم إلى أنجي الروسي

2013: احترف بلوكوموتيف الروسي

2016: عاد إلى فريقه السابق لاكونطواز

2016 – 2017: التحق بالجزيرة الإماراتي

مساره الدولي

انضم إلى المنتخب الوطني منذ 2006 على عهد امحمد فاخر

لعب 54 مباراة دولية.

بورتري

“الدينامو”

لا يختلف اثنان في أن مبارك بوصوفة يعد أحد أفضل لاعبي المنتخب الوطني في الوقت الراهن، فهو الوحيد الذي حافظ على تألقه خلال 10 سنوات الأخيرة.

في مباراة صربيا، ترك انطباعا جيدا وأثبت بحق أنه “المايسترو” و”دينامو” المنتخب، فهو اللاعب المحوري والقائد والموزع والمحفز والمساند الحقيقي لكل زملائه داخل الميدان، كما خارجه.

ورغم ارتباط بوصوفة بالمنتخب الوطني منذ 2006، عندما وجهت إليه الدعوة لأول مرة على عهد الناخب الوطني السابق امحمد فاخر، إلا أن حضوره مع هيرفي رونار يختلف كثيرا، بعدما بات عنصرا لا محيد عنه في تشكيلة الأسود، إلى جانب المهدي بنعطية وكريم الأحمدي ونبيل درار ونور الدين أمرابط وخالد بوطيب.

لم يتوقع كثيرون أن هذا اللاعب النحيف وقصير القامة سيجد صعوبة كبيرة في الحفاظ على توهجه، بعد احترافه في الخليج العربي، ثم وهو يناهز 34 سنة، إلا أن بوصوفة كذب كل التوقعات مع توالي المباريات، وأثبت بما لا يدع مجالا للشك، أنه مازال قادرا على العطاء.

ساهم رونار في رد الاعتبار إلى بوصوفة في السنتين الأخيرتين، بعدما أبعده مدربون سابقون عن تشكيلة المنتخب، سواء بسبب الإصابة أو لاختياراتهم الفنية، قبل أن يحقق حلمه الكبير بالتأهل للمونديال.

ينفرد بوصوفة بتمريراته الحاسمة وقدرته على تحمل ضغط المباريات، فضلا عن تقديره وحبه الكبير للقميص الوطني، إذ فضل الالتحاق بالأسود رغم إغراءات منتخب بلجيكا، الذي بذل كل ما في وسعه من أجل خطف الموهبة المغربية، خاصة بعد تتويجه أفضل محترف في الدوري البلجيكي   

مر بوصوفة بتجارب احترافية عديدة في مسيرته الكروية، ما أكسبه خبرة وتمرسا يفتقدانها غيره، فهو تكون بمدرسة لاكونطواز وأندرليخت البلجيكيين، قبل انتقاله إلى أنجي الروسي في صفقة اعتبرت الأغلى بالنسبة إلى اللاعب المغربي، ومنه إلى لوكوموتيف، بعد تألقه، قبل أن يحط الرحال بلاكونطواز البلجيكي.

لكن، بوصوفة سيفاجئ الجميع بمغادرة أوربا للاحتراف بالخليج العربي رفقة الجزيرة الإماراتي، كما سيفاجئ المتتبعين بالحفاظ على مستواه المعهود سواء مع فريقه، أو مع المنتخب الوطني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى