fbpx
مجتمع

سيارات كهربائية لأطفال مرضى السرطان

نظمت جمعية أمل لمرضى «اللوكيميا”، أخيرا، بمناسبة اليوم العالمي لسرطان الطفل، أمسية ترفيهية لفائدة الأطفال المصابين المقيمين بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش.
واقتنت الجمعية، في بادرة غير مسبوقة تندرج في إطار برنامجها السنوي لمواكبة المريض المصاب بالسرطان والتخفيف من معاناته النفسية والمعنوية، سيارة كهربائية صغيرة خاصة بالأطفال المصابين بمرض «اللوكيميا” تغنيهم عن الكرسي المتحرك قصد الذهاب لغرفة العلاجات، أو مختبر التحليلات داخل المستشفى.
وقال بهيجة كويمي، رئيسة الجمعية، إن هذه الخطوة ستجعل من الذهاب للعلاج عند الطفل لحظة لعب، وستغير بالتالي لحظة الحزن والبكاء الذي كان يستشعرها الأهل أمام ذهاب طفلهم إلى قاعة العمليات أو العلاج إلى لحظة استمتاع وتقبل للأمر، مشيرة إلى أن السيارة ستصبح حافزا ودافعا إيجابيا لمتابعة العلاج عوض الكرسي المتحرك الذي كان يشكل حاجزا نفسيا سلبيا عند معظم الأطفال.
وتسعى الجمعية إلى أنسنة العلاج بقطاع الصحة العمومية بمبادرات وأنشطة طيلة السنة.
وتجدر الإشارة إلى أن بهيجة كويمي، رئيسة جمعية أمل لمساعدة مرضى اللوكيميا، سبق لها أن فازت بجائزة أفضل شخصية مدنية وناشطة في المجتمع المدني ل 2017، وهو ما اعتبرته في تصريحاتها، تكليفا، وتحفيزا مهما للعطاء أكثر في مجال العمل الجمعوي، مثمنة هذا التتويج الذي يبرز مدى الاهتمام بالعمل الجمعوي الميداني.
ولم تخف كويمي مواصلة عملها التحسيسي والتنموي، والاستمرار في الأنشطة التضامنية والاجتماعية الخيرية في خدمة مرضى “اللوكيميا” والتحسيس بمخاطره، وتقديم مختلف المساعدات لمرضى سرطان الدم، قصد تشجيعهم على إجراء الفحوصات المبكرة له.
واعتادت الجمعية تنظيم أيام تحسيسية بخطورة هذا المرض، ونشر الوعي الصحي وسبل الوقاية من الإصابة بمرض السرطان، ب”اعتبار أن المعلومة تصل بشكل صحيح من مصابين يعلمون خبايا المرض”، وذلك باعتماد البحث المتواصل في المجال، كما تُنظم أياما دراسية يحضرها أطباء ومتخصصون، سواء في مراكش أو خارجها، إضافة إلى تنظيم يوم تحسيسي سنوي، بتاريخ 22 شتنبر، وحملات للتبرع بالدم، لحاجة المصابين بسرطان الدم إلى كميات كبيرة منه.
وتتوفر الجميعة على شراكات مع جمعيات أخرى، وتنخرط في حملات تشجع على إجراء التحاليل الطبية الاستباقية، لأن أغلب المصابين لا يلجؤون إلى إجراء التحاليل إلا بعد الشعور بالمرض.
خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى