fbpx
مجتمع

تلاميذ ببني ملال ينتفضون ضد الجماعة

أثار قرار مجلس الجماعة الحضرية لبني ملال القاضي بوضع فضاءات تجارية لفائدة الباعة الجائلين بمحاذاة أسوار العديد من المؤسسات التعليمية ببني ملال، غضب تلاميذ مؤسسة العامرية التعليمية الذين نظموا وقفة احتجاجية، أخيرا، شارك فيها المئات منهم بمعية ممثلين عن النقابات التعليمية فضلا عن ممثلي جمعيات المجتمع المدني والجمعيات الحقوقية.
واستهجن المحتجون القرار واعتبروه الشرارة الأولى لإثارة الفوضى في المدينة التي تعيش على وقع بعض القلاقل التي كان بالإمكان تفاديها، لو اتخذت قرارات مناسبة من قبل بعض المسؤولين الذين أصبحوا مطوقين بمشاكل عدة، جراء فشل سياستهم التنموية التي ساهمت في تنامي نسبة البطالة دون إيجاد بدائل حقيقية تخفف من وطأتها.
وندد تلاميذ مؤسسة العامرية التعليمية ، في وقفتهم الاحتجاجية، بقرار المجلس الجماعي لمدينة بني ملال الذي خلق، حسب رأيهم، بؤرا جديدة للجرائم وبيع المخدرات بالقرب بالمؤسسات التعليمية، بعد أن وافق على بناء محلات تجارية على طول أسوار مؤسسات تعليمية (الحنصالي، داي..) علما أن آباء وأوليات تلاميذ مؤسسات تعليمية أخرى (11 يناير الابتدائية) تحولت جنباتها إلى أسواق هامشية، ما أثر سلبا على تحصيل أبنائهم فضلا عن وجود صعوبات تعتري تنقل أطفالهم إلى المؤسسات المعنية.
وطالب المحتجون، بتدخل والي الجهة محمد دردوري للحيلولة دون تفعيل القرار الذي يضر بسمعة المؤسسات التعليمية المستهدفة، بعد فشل المقاربة التنموية التي اعتمدها المجلس الجماعي للتخفيف من حدة البطالة وعدم تفعيل قرارات سابقة تخص بعض السويقات التي بنيت في بعض الأحياء، لكن الباعة الجائلين رفضوا الاستقرار بها لبعدها عن الأحياء التي يعتبرونها شرايين المدينة الاقتصادية.
وأكد حسن حرشي نقابي، وكاتب فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان ببني ملال ،في تصريح للصباح، أن قرار تنظيم المسيرة كان مبرمجا منذ مدة ليست بالقصيرة في ظل معاناة موظفي الثانوية بسبب العديد من المشاكل التي كانوا يكابدونها في صمت لأن محيطها الخارجي يشكل مصدر إزعاج لهم.
سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى