fbpx
تقارير

الفاعلون السياحيون يعيدون هيكلة الفيدرالية القطاعية

قرر الفاعلون السياحيون إعادة هيكلة الفيدرالية القطاعية التابعة للفيدرالية الوطنية للسياحة، وذلك بهدف، حسب ما جاء على لسان علي غنام، رئيس الفدرالية الوطنية للسياحة، خلال ندوة صحافية، تنسيق المجهودات وتعزيز العمل التشاركي بين مختلف التمثيليات المهنية في القطاع، من أجل ضمان فاعلية أكبر في مفاوضات المهنيين مع السلطات العمومية خلال تنزيل رؤية 2020، المتعلقة بتنمية القطاع السياحي. وتروم هذه الرؤية مضاعفة حجم القطاع السياحي، وذلك بجعل المغرب من بين الوجهات السياحية العشرين الأولى على المستوى العالمي، خاصة من خلال إحداث ثمانية وجهات سياحية جديدة. وفي هذا الإطار أبرز رؤساء عدد من فدراليات مهن السياحة، خلال اللقاء الصحافي، أن مختلف الفيدراليات وقعت بروتوكول اتفاق يروم إعادة هيكلتها، يشمل كذلك ضمان الانسجام والملاءمة في مخططات العمل والبرامج لضمان مزيد من التطور للأنشطة السياحية.
وأوضح علي غنام أن الفدراليات القطاعية تتعهد بموجب هذا البروتوكول الذي وقعته، أن تشتغل بشكل مشترك من أجل إعادة الهيكلة العامة للفدراليات للوصول إلى هندسة عامة للفدرالية الوطنية للسياحة، حتى تكون قوة اقتراحيه تتوفر على الإمكانيات المالية وتحظى بالتمثيلية المطلوبة بما يضمن مواكبة رهانات «رؤية 2020».
وأضاف أن التوجه نحو إعادة هيكلة فدراليات مهن السياحة سبقته نقاشات ومشاورات معمقة صبت كلها في كيفية العمل المشترك لمواجهة التحديات المطروحة على القطاع السياحي في ظل أزمة اقتصادية عالمية تتهدد الجميع، مشيرا إلى أن العمل المشترك التضامني هو الكفيل بتجاوز كل الصعوبات والمشاكل.
وأكد محمد حوراني، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، من جانبه، أن مهنيي السياحة قرروا أن يكونوا متضامنين، وأن تكون برامجهم منسجمة في ما يتعلق بتدبير الشأن السياحي في إطار الإستراتيجية الوطنية للتنمية السياحية. وأشار إلى أن الاتحاد العام لمقاولات المغرب يشجع الفدراليات المنتمية إليه، كي تكون قوية، استعدادا للرهانات الوطنية في أفق تنزيل الدستور والجهوية المتقدمة. وأعلن، خلال هذه الندوة الصحافية، عن انضمام الجمعية الوطنية للمستثمرين السياحيين إلى الفدرالية الوطنية للسياحة، لتشكيل تمثيلية مهنية موحدة تضم جميع مهن السياحة ومختلف الجهات السياحية.
ووقعت الجمعية الوطنية للمستثمرين السياحيين والفدرالية الوطنية للسياحة، في هذا الصدد، بروتوكولا لتعزيز التعاون المشترك والعمل التضامني.

ع . ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى