fbpx
الرياضة

هدهودي: طويت صفحة الرجاء

هدهودي: تلقيت عروضا احترافية ونريد إسعاد المغاربة في “الشان”
أكد مروان هدهودي، مدافع الدفاع الحسني الجديدي والمنتخب المحلي، أنه طوى صفحة الرجاء، فريقه السابق، مشيرا إلى أن لديه العديد من العروض الاحترافية، لكنه لا يفكر حاليا فيها. وأوضح هدهودي، في حوار مع ”الصباح الرياضي”، أن مكونات كرة القدم الوطنية عازمة على تحقيق نتيجة إيجابية في بطولة إفريقيا للاعبين المحليين، وأن المنتخب المحلي يتوفر على عناصر وجيل من اللاعبين القادرين على منح هذا اللقب للمغرب. وفي ما يلي نص الحوار:

هل ضياع لقب الكأس مازال له تأثير على نتائج الفريق؟
لا أعتقد ذلك، فجميع اللاعبين يتوفرون على مستوى احترافي جيد.وكما تابع الجميع، فالفريق قدم مباراة جيدة أمام الوداد، رغم أن الحظ لم يسعفنا في تحقيق نتيجة إيجابية، وأمام ”الراك”، إذ تمكنا من تقديم مستوى جيد.
وأنا أرجع سبب النتائج السلبية التي سجلناها في بعض المواجهات إلى العياء، لأننا خضنا الكثير من المباريات، وأظن أننا الفريق الوحيد الذي لم يستفد من راحة، ومضطر لخوض مباريات كل أربعاء وأحد. أضف إلى ذلك أن جميع الأندية التي نواجهها تدافع أكثر مما تهاجم، وهذا يحدث لنا بعض المشاكل.

ما هي الأمور التي يعانيها الفريق للعودة إلى نتائجه الإيجابية؟
صراحة، الفريق يصنع العديد من فرص التسجيل، لكن لا يتم استغلالها بشكل جيد، وفي هذه الحالة، فإن الفريق يكون معرضا لتلقي هدف ضد مجرى اللعب. المدرب عبد الرحيم طالب واع بهذا الأمر، لذلك يسعى في كل مباراة إلى إجراء تغييرات، خاصة في الجانب الهجومي، إذ يعتمد في كل مباراة على الوردي أو الحواصي أو أحداد، لكن الملاحظ أنه لا يوجد هناك انسجام كبير بين بعض اللاعبين، عكس الموسم الماضي، الذي كان يتوفر فيه الفريق على لاعبين مثل زكرياء حدراف ودياكيتي ووليد أزارو، لكن أنا متأكد من أن الفريق سيتدارك الموقف في المباريات المقبلة.

هل تعتقد أن مستوى الموسم الماضي صعب مأمورية الفريق هذا الموسم؟
بالفعل، وجميع مكونات الفريق واعية بهذا الأمر، لأن جميع الأندية تستعد لنا بما فيه الكفاية، ولو بخطف نقطة من ملعب العبدي بالجديدة، وهذا يجعلنا نبذل مجهودا أكبر، للظهور بمستوى جيد، وربح أكبر عدد من النقاط.
والأكيد أن الدفاع الحسني الجديدي أصبح يضرب له ألف حساب من الأندية الوطنية، وهو ما يجعل جميع المباريات التي نخوضها صعبة.

هل أنت مرتاح مع الفريق الجديدي؟
مع الدفاع الحسني الجديدي وجدت الفرصة التي كنت أتمناها مع الفريق، ولهذه المناسبة أود أن أشكر المدرب جمال سلامي، الذي جلبني إلى الفريق، ووضع في الثقة، وأتذكر أنني لعبت أول مباراة لي أمام حسنية أكادير، ومنحني فرصة كبيرة.
اليوم، أنا مرتاح، لأن الجميع يكن لي الاحترام، من جمهور ومسيرين وأطر تقنية ومسؤولين، وهذا أمر إيجابي يمنحني معنويات كبيرة، لتقديم الأفضل في كل مباراة، وإسعاد جميع الأشخاص الذين فتحوا لي ناديهم، ووضعوا أمامي فرصة للتألق، وتطوير مستواي بشكل مستمر، وأشعر أنني قادر على إعطاء المزيد والمساهمة في تحقيق نتائج إيجابية رفقة زملائي.

هل يمكنك العودة إلى الرجاء إذا أتتيحت لك الفرصة؟
لدي عقد مع الدفاع الجديدي ينتهي في يونيو 2020، ولا أفكر حاليا في العودة إلى الرجاء، وأنا أحترم هذا العقد، وبشكل خاص الفريق بجميع مكوناته، لذلك لا يمكنني أن أضحي بالتزاماتي، مقابل أي شيء.

هل معنى ذلك أنك طويت صفحة الرجاء؟
بالفعل، طويت صفحة الرجاء، كما أني لا أرى أي سبب لتغيير فريق الدفاع الحسني الجديدي، سيما أنني مرتاح، كما قلت لك في السابق، وإذا تلقيت أي عرض احترافي من ناد آخر، فأعتقد أن ذلك مرتبط بسلك الطرق القانونية والاحترافية، في مقدمتها الاتصال بالمسؤولين عن الفريق الجديدي، الذين لهم حق اتخاذ القرار.

ألم تتلق عروضا من أندية خارج المغرب؟
تلقيت مجموعة من العروض الاحترافية من أندية خارج المغرب، ولا يمكنني الحديث عنها في الوقت الراهن، لأني أحب أن أنهي الموسم الجاري مع فريقي، بتحقيق نتيجة إيجابية ترضي جميع مكوناته.
وأظن أن وقت الحديث عن الاحتراف سيحين في نهاية الموسم الرياضي الجاري، لذلك أحاول ألا أستبق الأمور، وألا أعطي اهتماما لهذه المسائل ونحن في بداية الموسم الرياضي الجاري.
وأود أن أخبر عشاق الدفاع الحسني الجديدي، أني تلقيت عروضا احترافية ووكيل أعمالي ورئيس الفريق على اطلاع بها، وعندما يحين وقت الحديث عنها سنناقش ذلك.
كما أود الإشارة إلى أن أي لاعب مغربي يرغب في إنهاء مسيرته الرياضية بالاحتراف خارج المغرب، وذلك من أجل الانفتاح على مدارس كروية أخرى، وتعزيز فرص الالتحاق بالمنتخب الوطني، لأني أتوق إلى التوقيع على مسيرة رياضية جيدة، وأن أحقق الألقاب مع المنتخبات الوطنية والأندية التي سألعب لها.

هل أنتم عازمون على الظفر بلقب ”الشان”؟
هذا مطلب الجميع، فالكل يمني النفس بالتتويج باللقب، في مقدمتهم الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، والطاقم التقني للمنتخب المحلي، كما أن اللاعبين يرغبون في منح اللقب إلى جميع المغاربة، وإدخال الفرحة إلى قلوبهم، على ما أنجزه المنتخب الأول، عندما حجز بطاقة العبور إلى مونديال روسيا.
وأظن أن المنتخب المحلي مستعد بما فيه الكفاية إلى هذه التظاهرة القارية، التي تعد ثاني تظاهرة من حيث القيمة على المستوى الإفريقي، وتعرف منافسة كبيرة بين شباب القارة، فجميع المباريات الدولية التي خضناها استعدادا للنهائيات، سيكون لها تأثير إيجابي على مسارنا في بطولة إفريقيا للاعبين المحليين.
كما أننا نملك مجموعة من اللاعبين الذين لديهم خبرة كبيرة على المستوى الإفريقي، اكتسبوها من خلال مشاركتهم رفقة أنديتهم في عصبة الأبطال الإفريقية وكأس الاتحاد الإفريقي، أو مع المنتخبات الوطنية، وسنسعى إلى استثمار هذا الرصيد الكروي في منح المغرب أول لقب في ”الشان”.

ما هي مفاتيح التتويج بهذا اللقب؟
أهم شيء يجب علينا الاهتمام به، هو التركيز في جميع المباريات، ولعب كل مباراة على حدة، وأظن أن خبرة اللاعبين في مثل هذه المنافسات، سيكون لها دور في تحقيق هدف الجميع، ألا هو التتويج باللقب، لذلك، فإن من بين المفاتيح التي يجب التركيز عليها، لعب جميع المباريات بجدية، وبحب للوطن وللراية الوطنية وقميص المنتخب، لأن اللعب للمنتخب يعد مسؤولية، قبل كل شيء، والجميع يضع في هذا الجيل الثقة من أجل الظفر بلقب ”الشان”.
وأظن أن أن الجامعة وضعت رهن إشارة المنتخب المحلي، جميع الإمكانيات، وعلينا أن نكون في مستوى الثقة التي وضعها فينا الطاقم التقني.

كيف ترى قرعة مونديال روسيا بالنسبة إلى المنتخب الوطني؟
أظن المنتخب الوطني أبان انسجاما كبيرا بين جميع عناصر، وهذا ما منحه قوة كبيرة، مكنته من خوض تصفيات في المستوى، ما ساهم في ظهوره بشكل لافت خلال الإقصائيات، رغم صعوبة المنتخبات التي واجهها، كما أن وجود هيرفي رونار على رأس الطاقم التقني، منح المنتخب الوطني قوة إضافية، لأن لديه خبرة كبيرة، إذ ليس من السهل أن يتوج مرتين بكأس إفريقيا للأمم.
وانطلاقا من المستوى الذي أبانه المنتخب في التصفيات، أعتقد أن لديه كل الحظوظ للمرور إلى الدور الثاني، بغض النظر عما ستسفر عنه القرعة. والمنتخب لديه من المقومات ما تمكنه من مواجهة أي منتخب في العالم، لأنه يعد من بين أفضل 32 منتخبا عالميا.
أجرى الحوار: صلاح الدين محسن

في سطور
الاسم الكامل: مروان هدهودي
تاريخ ومكان الميلاد: 13 براير 1992 بالبيضاء
الطول: 190 سنتمترا
مركز اللعب: مدافع أوسط
تلقى تكوينه في الرجاء الرياضي
لعب للفريق الأول للرجاء
لعب للراسينغ البيضاوي وشباب الريف الحسيمي ونهضة بركان
يقضي الموسم الثالث بالدفاع الجديدي
يلعب حاليا للمنتخب الوطني المحلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق