حوادث

كمين يطيح بعوني سلطة

عرضا صاحب عقار للابتزاز والمساومة

أطاح كمين أشرف عليه المركز القضائي للدرك الملكي بالقنيطرة بعوني شبطة «شيخ ومقدم»، متلبسين برشوة قيمتها 1300 أخيرا.

وأفادت مصادر «الصباح» أن عوني السلطة اللذين أطيح بهما في كمين تم بالتنسيق مع النيابة العامة بالقنيطرة، إثر شكاية تقدم بها صاحب أرض ادعى  فيها تعرضه للابتزاز والمساومة جراء وثائق متعلقة بالأراضي التابعة للجماعة السلالية الحدادة.

وأشارت الشكاية إلى أن  المشتكي الذي يتوفر على غلة  الأكاليبتوس، شرع في إنجاز الوثائق الخاصة بها من أجل الحصول على إذن بقطع الأشجار، ونظرا لأن المهمة تتطلب الحصول على شهادة إدارية قام بتسليم شيخ الدوار الوثائق الخاصة لإنجاز تلك الشهادة، وانتظر توقيعه وتوقيع المقدم، إلا أنه  لم ينجزها وبدأ في مماطلته فاستفسارهما عن الموضوع، ليفصحا له برفبتهما في الحصول على رشوة مقابل التوقيع على تلك الشهادة، وأضافت الشكاية أنهما حددا المبلغ في 1300 درهم وسلماه رقي هاتفيهما، على أن يتصل بهما بمجرد توفير المبلغ، ما لم يتقبله المشتكي بالنظر إلى أحقيته في الحصول على تلك الشهادة، ووضعيته السليمة والقانونية، فقرر تقديم شكاية في الموضوع إلى النيابة العامة، التي عملت  بالتنسيق مع مصالح الدرك على نصب كمين للشيخ والمقدم انتهى باعتقالهما متلبسين بالرشوة.

ودخل المكتب التنفيذي للرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان على خط القضية إذ أصدر بلاغا في الموضوع  طالب فيه  بفتح تحقيق من قبل المجلس الأعلى للحسابات حول الأراضي السلالية بجهة الرباط-سلا- القنيطرة لتفشي الجرائم الاقتصادية والإجتماعية التي تنعكس على مئات آلاف السلاليات والسلاليات وتهدد الوعاء العقاري السلالي بالتصفية من ذوي النفوذ والسياسي والمالي ولوبيات العقار.

كريمة مصلي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق