fbpx
الرياضة

أبطال أوربا في مهام مختلفة

تشلسي وأرسنال وبايرن تبحث عن تعويض تعثراتها المحلية والريال عن حسم المركز الأول بعدما ضمن التأهل

تسعى أندية تشلسي وأرسنال وبايرن ميونيخ إلى تخفيف وقع هفواتها المحلية عندما تخوض الجولة الخامسة قبل الأخيرة من الدور الأول في مسابقة دوري أبطال أوربا لكرة القدم اليوم (الثلاثاء).وفي وقت ضمن فيه كل من تشلسي الانجليزي وبايرن ميونيخ الألماني تأهله إلى الدور الثاني في وقت سابق، يبدو أرسنال بحاجة إلى حصد النقاط في مباراته على أرض سبورتينغ براغا البرتغالي كي يبلغ دور 16. تشلسي في مهمة سهلة
ويستقبل تشلسي وصيف 2008 على ملعبه «ستامفورد بريدج» زيلينا السلوفاكي متذيل المجموعة السادسة الذي خسر مبارياته الأربع، في حين يتصدر ال»بلوز» الترتيب مع 12 نقطة، ويحتاج لنقطة واحدة لضمان صدارة المجموعة، لكن فريق المدرب الايطالي كارلو أنشيلوتي تعرض لخسارة مفاجئة أمام برمنغهام في الدوري المحلي هي الثالثة له في آخر اربع مباريات، عكرت له مزاجه ووضعته بالتساوي مع مانشستر يونايتد الثاني.
وضربت النادي اللندني عاصفة اقالة مساعد أنشيلوتي ولاعب النادي السابق راي ويلكنز قبل تعيين النيجيري مايكل ايمينالو بدلاً منه، بعد أن أمضى ويلكنز 37 عاماً في خدمة النادي.
وكان ايمينالو (45 عاماً) الذي شارك مع المنتخب النيجيري في مونديال 1994، التحق بتشلسي قبل ثلاثة أعوام لشغل منصب المسؤول عن مراقبة الفرق التي سيواجهها النادي اللندني.
وكانت انطلاقة تشلسي نارية هذا الموسم، بينها فوزه على زيلينا خارج أرضه 4-1 في الجولة الأولى في شتنبر الماضي، لكنه هبط فجأة في الآونة الأخيرة بعد غياب لاعبي الوسط فرانك لامبارد والغاني مايكل ايسيان وأخيراً قائد دفاعه جون تيري، فخسر أمام ليفربول، سندرلاند وبرمنغهام محلياً.
وقال أنشيلوتي انه سيزج بلاعب الوسط المراهق جوشوا ماكيكران (17 عاماً) أساسياً أمام زيلينا.
ولا يبدو زيلينا في وضع أفضل، اذ فقد أمله في التأهل سابقاً وتلقت شباكه 7 أهداف من ضيفه مرسيليا الفرنسي في الجولة السابقة، كما انه سجل هدفاً واحداً مقابل 15 هزت شباكه.

مارسيليا ضيفا على سبارتاك موسكو
وستكون المواجهة الثانية في المجموعة نارية، عندما يحل مرسيليا على سبارتاك موسكو الروسي على ملعب «لوجنيكي» في العاصمة موسكو. ويملك الفريقان 6 نقاط، لكن مهمة سبارتاك تبدو أسهل، خصوصاً انه فاز ذهاباً بهدف لصفر في جنوب وفرنسا وانه سيواجه زيلينا في الجولة الأخيرة في حين يلعب مرسيليا مع تشلسي.
وفي حال فوز سبارتاك سيضمن تأهله إلى الدور الثاني، لكن مدرب مرسيليا ديدي ديشان قال «لا تزال الأوراق بين ايدينا، وندرك جيداً أن الفوز هناك سيضمن لنا مركزاً في الدور الثاني».
ويبحث سبارتاك عن الثأر من مرسيليا الذي أقصاه من نصف نهائي المسابقة الأولى في العام 1991 قبل أن يخسر مرسيليا في النهائي أمام ريد ستار اليوغوسلافي بضربات الجزاء الترجيحية.
وإذا كان وضع تشلسي محلياً في أزمة، فإن جاره ارسنال لا يبدو أنجح منه، إذ فقد تقدماً مريحاً على جاره الآخر توتنهام بهدفين لصفر ليسقط على أرضه بثلاثة أهداف لهدفين في ال «برميير ليغ» السبت الماضي، ويحرم فريق شمال لندن من تصدر ترتيب الدوري لأول مرة هذا الموسم.
ويبحث ارسنال الذي خسر نهائي المسابقة أمام برشلونة الاسباني في نهائي 2006، عن تحقيق فوزه الرابع في المجموعة الثامنة التي يتصدرها بتسع نقاط، بالتساوي مع شاختار دانيتسك الأوكراني الذي هزمه بهدفين لهدف في الجولة الماضية، وذلك عندما يحل على سبورتينغ براغا البرتغالي الثالث بست نقاط.
وقال مدرب «المدفعجية» الفرنسي ارسين فينغر بعد خسارة دربي شمال لندن للمرة الأولى على ملعبه الجديد «الإمارات» «لا شك أن لدينا مشكلة على ملعبنا».
وفي المواجهة الثانية، يأمل شاختار تكرار فوزه على بارتيزان بلغراد للاستفادة من أي هفوة محتملة لارسنال والانقضاض على الصدارة.
وفي المجموعة الخامسة، يحل بايرن ميوينخ بطل أوربا 4 مرات على روما الايطالي بعد سقوطه في فخ التعادل مع باير ليفركوزن في الدوري المحلي حيث يحتل مركزا ثامنا متواضعا، لكنه يتصدر مجموعته الأوربية بعد أربعة انتصارات كاملة.
ويحتاج روما (6 نقاط) إلى الفوز كي يبعد عنه خطر أحد الفائزين من مواجهة بال السويسري (3 نقاط) وكلوب كلوج الروماني (3 نقاط).
ويغيب عن الفريق البافاري الذي يحتاج إلى نقطة لضمان صدارة المجموعة، لاعب الوسط الدولي باستيان شفاينشتايغر لإيقافه، بالإضافة إلى الجناح الهولندي اريين روبن والمهاجم ميروسلاف كلوزو والظهير هولغر بادشتوبر والمهاجم الكرواتي ايفيكا أوليتش بسبب الإصابة.
كما تعرض قائد الفريق الهولندي مارك فان بومل لإصابة في ركبته ستبعده عن رحلة روما، وهي كانت قد حرمته من خوض مباراة هولندا وتركيا الودية الأسبوع الماضي.
وسيعول المدرب لويس فان غال على المهاجم ماريو غوميز، كما سيكون الفرنسي فرانك ريبيري جاهزا بعد عودته من الإصابة.

الريال بدون خضيرة وهيغوين
بعد ضمان تأهله عن المجموعة السابعة، يحل ريال مدريد المتصدر (10 نقاط) على اياكس أمستردام الهولندي الثالث (4 نقاط).
ويبدو الصراع نارياً على البطاقة الثانية في المجموعة، خصوصاً أن أسي ميلانو الايطالي الثاني (5 نقاط) يحل على أوكسير الأخير (3 نقاط) الذي لا يزال يملك فرصة التأهل.
وفي حال خسارة أجاكس أمام ريال وفوز الميلان متصدر الدوري الايطالي حالياً، سيتأهل الفريق اللومباردي مباشرة إلى الدور الثاني.
لكن خسارة فريق المدرب ماسيميليانو اليغري، سترسله إلى المركز الأخير إذا ما ترافق ذلك مع فوز لاجاكس على الفريق الملكي الذي يفكر أكثر في مباراة الكلاسيكو المنتظرة مع برشلونة يوم الاثنين المقبل في الدوري الاسباني.
ويمر ميلان في فترة جيدة مكنته من تسلق ترتيب «الدوري المحلي، ويتألق في صفوفه الهداف السويدي زلاتان ابراهيموفيتش صاحب هدف الفوز في مواجهة فيورنتينا الأخيرة ليرفع رصيده إلى 10 أهداف هذا الموسم في جميع المسابقات.
ويغيب عن حامل اللقب سبع مرات الهداف المخضرم فيليبو انزاغي والبرازيلي ألكسندر باتو بسبب الإصابة، لكن اليغري يعتقد أن فريقه قادر على الفوز رغم الإصابات: «رغم كل الإصابات أثبت الفريق انه وجد توازنه».
ووصف حارس «روسونيري» كريستيان أبياتي لقاء أوكسير الذي لم يخسر في آخر 8 مباريات على ملعب «ابي ديشان» بأنه «نهائي» نظراً لأهميته بالنسبة إلى الطرفين.
ومن جهة أخرى،  قال نادي ريال مدريد الاسباني بموقعه على الانترنت أن لاعبيه غونزالو هيغوين وسامي خضيرة سيغيبان عن صفوفه في مباراته أمام مضيفه أجاكس أمستردام الهولندي في دوري أبطال أوربا.
ويعاني المهاجم الأرجنتيني هيغوين آلاما في الظهر فيما أصيب خضيرة لاعب خط وسط منتخب ألمانيا بشد عضلي وجرى استبدالهما في المباراة التي فاز فيها الريال بخمسة أهداف لهدف على ضيفه اتليتيك بيلباو في الدوري الاسباني.
وضمن ريال بقيادة مدربه البرتغالي جوزي مورينيو التأهل لدور الستة عشر في دوري أبطال أوربا وسيلعب في ضيافة اجاكس في أمستردام اليوم (الثلاثاء) ويحتاج إلى نقطة واحدة فقط للفوز بصدارة المجموعة السابعة.

وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى