fbpx
ملف عـــــــدالة

سماسرة يتحكمون في الدعارة الراقية بأكادير

شبكات تتمركز بوسط المدينة والشريط الممتد من الصويرة إلى إيفني

الشقق والدور المفروشة بأكادير، التي يتحكم فيها سماسرة العقار من الأشخاص الذاتيين المغاربة والأشخاص المعنويين عبر خلق وكالات عقارية مصرح بها ومنتشرة في الشريط الساحلي جوار المؤسسات السياحية، وبشوارع المدينة الكبرى، كشارع الحسن الثاني ومحمد الخامس والجيش الملكي و20 غشت، وبباقي الأحياء المجاورة له كحي تالبرجت والباطوار وبوتشاكات وحي الداخلة، أنشأها المغاربة وأصبح الأجانب ينافسونهم فيها، خاصة وأنهم يعرضون مواقع ومحلات مغربية بالمدينة وخارجها ببعض المراكز السكنية المنتشرة على الساحل الممتد من الصويرة إلى إيفني، تمكن الزبناء من الاستمتاع بالخلوة غير الشرعية على شاطئ البحر، وبمنطقة آمنة، تعتبر من الأماكن الموجهة لزبناء الفئة المتوسطة من الباحثين عن المتعة الجنسية.

ولعل شهادات عدد من السياح الأجانب بعدد من المواقع الإلكترونية خير دليل على وجود هذه الفضاءات الموجهة إلى السياح الأجانب. كما أن عدد الملفات المعروضة على القضاء من قبل أمن أكادير والتي يكون أبطالها مغاربة تم ضبطهم داخل الشقق، مؤشر على استفحال وانتشار هذه الدور.

وإلى جانب هذه الأماكن الموجهة إلى الفئات الاجتماعية المتوسطة، هناك فضاءات فاخرة كالفيلات المنتشرة بأحياء صونابا وإليغ والشرف وتادارت والمدينة الجديدة، وخارج المدينة بالضيعات الفلاحية باشتوكة وأولاد تايمة وماسة وتيفنيت ومير اللفت وأكلو وتاغازوت وإيموادار واغروض وغيرها، موجهة إلى فئة أخرى من الميسورين الذين يدفعون أكثر لأجل إبعاد المخاطر وتأمين تحقيق المتعة بعيدا عن الأضواء والملاحقات الأمنية.

وتفيد بعض المصادر أن هناك فيلات أصبحت متخصصة في الزبناء الخليجيين، إذ لا تفتح إلا لهم خلال زياراتهم المتكررة إلى أكادير، وهي متوفرة على جميع وسائل الترفيه والتسلية. وهي مجهزة كذلك بالسيارات والتلفزيونات التي تلتقط جميع الفضائيات، إلى جانب المسابح والحمامات والبارات ومحلات الرقص. ويتم كراؤها بأثمنة خيالية تصل إلى 20.000 درهم لليلة الواحدة، وقد يرتفع حسب طلبات هؤلاء من توفير موسيقيين ومغنين وغير ذلك.

وتقدم مجموعة من سيارات الأجرة خدمات إضافية، إذ منها ما هو متخصص في نقل العاهرات من محلات سكنهن إلى الصالونات، ثم إلى المطاعم فمواقع النشاط. كما يتوفر بعضهم على لوائح لأرقام المشتغلات في الجنس ومحلات سكناهن، تعرض للراغبين في ممارسة الدعارة. ولعل سائق أجرة التي ضبط بحوزته أزيد من 300 رقم هاتف نقال تخص ممتهنات الدعارة خير دليل على تورط بعض من سائقي سيارات الأجرة في شبكة الدعارة.

محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى