fbpx
اذاعة وتلفزيون

منتج كوك استوديو: نشتغل وفق القوانين

عائلة شقارة  تلجأ  إلى القضاء وتتهمه باستغلال أغنيته دون موافقتها

رد عثمان بن عبد الجليل، مدير شركة “بيبليك برود”، المنتجة لـ”كوك استوديو”، على الاتهامات الموجهة للبرنامج، بإعادة غناء مجموعة من الأغاني المغربية دون أخذ موافقة مسبقة من أصحابها، وتغيير بعض تفاصيلها.

وفي الوقت الذي قالت فيه بشرى شقارة، في حديثها مع “الصباح”، إنها اضطرت إلى اللجوء إلى القضاء من أجل إنصاف تراث والدها عبد الصادق شقارة، بعدما تم استغلال أغنيته، في إحدى حلقات البرنامج، مع تجاهل نسبها إليه، أوضح بن عبد الجليل، أن الشركة تشتغل وفق القوانين المعمول بها.

وأكد بن عبد الجليل أن الشركة لم تتوصل بأي شكاية من عائلة الشقارة في  الموضوع، مشيرا                 إلى أن برنامج “كوك استوديو”، حصل على حقوق بث مجموعة من الأغاني، وذلك وفق القوانين.

وكشف المتحدث ذاته أن عائلة شقارة لا تتوفر على أي  وثيقة  تثبت أنها تملك الحقوق الحصرية للأغنية، وهو الأمر الذي نفته ابنة شقارة، مؤكدة أن والدها سجل الأغنية باسمه بداية الستينات، وحفظها.

واسترسل بن عبد الجليل “ كان من الممكن أن تتصل بنا عائلة المرحوم شقارة، لنناقش الموضوع، فرغم أننا نملك حقوق بث الأغاني، يمكن أن نرتكب بعض الأخطاء، التي سنتجاوزها بكل تأكيد”، مشيرا إلى أن الأغنية التي تتحدث عنها عائلة شقارة، لها أكثر من 50 سنة، وهو الأمر الذي جعلها من التراث.

وأضاف منتج “كوك استوديو”، أنه في ظرف ثمانية أشهر، حاول المشرفون على إعداد البرنامج الاتصال بأصحاب جل الأغاني، التي تم اختيارها لإعادة  غنائها لإحياء التراث المغربي، كما حرصوا على  دفع مستحقات للمكتب المغربي لحقوق المؤلفين، وهو الأمر الذي يؤكد أننا نشتغل وفق القوانين الجاري بها العمل.   

وعن الجدل الذي يثيره البرنامج بعد كل حلقة، قال بن عبد الجليل إنه يعتبر ذلك ضريبة  نجاح “كوك أستوديو” في نسخته المغربية، مسترسلا “نشتغل بنية حسنة، وبعض الفنانين الذين يوجهون الانتقادات للبرنامج، لابد أن يأخذوا بعين الاعتبار أنه مازال مستمرا، وسنشتغل على أغان أخرى، وسنستضيف فنانين آخرين، ومن الممكن أن تتاح لهم الفرصة للمشاركة في البرنامج”، على حد تعبيره.

وفي سياق متصل، أوكلت ابنة المرحوم عبد الصمد شقارة محاميا لوضع شكاية ضد “كوك استوديو”، الذي يعرض على القناة الثانية “دوزيم”، بسبب نسب أغنية والدها “الحبيبة جرحتيني”  للتراث الجبلي، وتجاهل الإشارة إلى أن ملكيتها تعود لوالدها الفنان عبد الصادق شقارة، إضافة إلى تغير اسمها إلى “أطقطق البارود”.

وانتقدت شقارة، في حديثها مع «الصباح» تغير لحن «الحبيبة جرحتيني»، أول أغنية في مسار والدها الفني، دون اللجوء إلى أفراد عائلته الذين هم ورثته الشرعيون، موضحة أنها تملك الوثائق القانونية لتسجيل الأغنية وتحفيظها. يشار إلى أن البرنامج أخذ على عاتقه مهمة  إحياء التراث الموسيقي، إذ أنه جمع بين مجموعة من الفنانين يمثلون جيلين، جيل الشباب والجيل الذي سبقهم للموسيقى.

إيمان رضيف

  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق