fbpx
اذاعة وتلفزيون

هشام موسون: نسيني المخرجون

الممثل الشاب قال إنه لم يمثل منذ سبع سنوات ولا علاقة له برفاقه الذين اعتقلوا

عرفه الجمهور المغربي بلقب “اعوينة”. مشاركته في الشريط السينمائي “علي زاوا” والسلسلة الفكاهية “لالة فاطمة” وشريط “لحظة ظلام” كانت كافية بالنسبة إليه لتحصيل شهرة كبيرة في ظرف وجيز.
يتعلق الأمر بالممثل الشاب هشام موسون، الذي غاب عن السينما والتلفزيون منذ سنوات، وانقطعت أخباره إلى أن عاودت الظهور، خلال الآونة الأخيرة، بعد ورود أنباء عن اعتقال بعض أبطال فيلم “علي زاوا” في قضايا متفرقة مرتبطة بالسرقة أو محاولة الاغتصاب، ما جعل الأمر يختلط على الكثيرين ويعتقدون أن “لعوينة” متورط أيضا في هذه القضايا.
ومن أجل رفع هذا اللبس يطوف هشام موسون، خلال هذه الأيام، على العديد من وسائل الإعلام خاصة الجرائد والإذاعات الخاصة، من أجل تصحيح الوضع وإعلان أن لا علاقة له لا من بعيد ولا من قريب بتلك القضايا التي اعتقل فيها أشخاص انقطعت صلته بهم منذ أزيد من عقد من الزمان.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى