الرياضة

بامعمر: قلبي كان مع المغرب الفاسي

قال محمد علي بامعمر، لاعب المغرب الفاسي والمنتخب الوطني الأولمبي لكرة القدم، إن قلبه كان مع فريقه، خلال المباراة أمام النادي الإفريقي التونسي، في نهائي كأس الاتحاد الإفريقي، وعرفت تتويج المغرب الفاسي باللقب.
وأضاف بامعمر، في تصريح لـ «الصباح الرياضي» أنه تابع المباراة بكل جوارحه، مضيفا «رغم غيابي عن المباراة، فإنني تابعتها بشغف، كنت أصرخ وأشجع اللاعبين، الذين أشكرهم على المستوى الكبير الذي قدموه، إضافة إلى الجمهور الذي حضر بكثافة وحمس اللاعبين”.
وتابع بامعمر ”أشكر كل من كان يود رؤيتي رفقة المغرب الفاسي في المباراة، فالكل كان يساند الفريق الذي مثل كل المغاربة، وأهدي الفوز أيضا لجمهور الوداد، الذي لم يسعفه الحظ في التتويج بلقب عصبة الأبطال”.
ع. ب (مراكش)

قال محمد علي بامعمر، لاعب المغرب الفاسي والمنتخب الوطني الأولمبي لكرة القدم، إن قلبه كان مع فريقه، خلال المباراة أمام النادي الإفريقي التونسي، في نهائي كأس الاتحاد الإفريقي، وعرفت تتويج المغرب الفاسي باللقب.وأضاف بامعمر، في تصريح لـ «الصباح الرياضي» أنه تابع المباراة بكل جوارحه، مضيفا «رغم غيابي عن المباراة، فإنني تابعتها بشغف، كنت أصرخ

 وأشجع اللاعبين، الذين أشكرهم على المستوى الكبير الذي قدموه، إضافة إلى الجمهور الذي حضر بكثافة وحمس اللاعبين”.وتابع بامعمر ”أشكر كل من كان يود رؤيتي رفقة المغرب الفاسي في المباراة، فالكل كان يساند الفريق الذي مثل كل المغاربة، وأهدي الفوز أيضا لجمهور الوداد، الذي لم يسعفه الحظ في التتويج بلقب عصبة الأبطال”.

 

ع. ب (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق