الرياضة

نسينا هزيمة المسيرة

رشيد الدحماني عميد الماص قال إن التفكير منصب على مباراة الإفريقي

رشيد الدحماني عميد الماص قال إن التفكير منصب على مباراة الإفريقي

 

قال رشيد الدحماني، عميد المغرب الفاسي، إن الأخير بات مستعدا للتتويج بكأس ال»كاف»، عندما يستضيف الإفريقي التونسي الأحد المقبل، لحساب نهائي المسابقة ذاتها. وقال الدحماني الملقب بفراشة في حوار مع «الصباح الرياضي» إن اللاعبين نسوا هزيمة شباب المسيرة، وبات اهتمامهم مركزا على مباراة الإفريقي التونسي. وأضاف الدحماني أن المباراة لن

 تكون سهلة على الإطلاق بالنسبة إلى الفريقين معا، بما أنها تتعلق بنهائي مسابقة إفريقية. وتمنى الدحماني أن ينتزع ثقة الناخب الوطني إيريك غريتس للانضمام إلى المنتخب الوطني. وفي ما يلي نص الحوار:

 

بداية، هل أنتم مستعدون لهزم الإفريقي؟

طبعا، نحن مستعدون للتتويج بلقب كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم «كاف» رغم أن المنافس ليس سهل التجاوز، بالنظر إلى مؤهلات لاعبين. وأعتقد أن الفريق الذي سيكون مركزا أكثر أثناء المباراة ستؤول إليه النتيجة النهائية بكل تأكيد.

وهل من استعدادات استثنائية للمباراة؟

نخوض استعداداتنا بشكل عاد، كباقي المباريات، رغم أن هذه المباراة تتعلق بنهائي كأس ال»كاف». نركز في استعداداتنا على كيفية استغلال الفرص، بما أننا ملزمون بتدارك فارق الهدف المسجل في الذهاب. ونأمل في تحقيق مبتغى جمهورنا التواق إلى التتويج باللقب الإفريقي.

ألا تعتقد أن الإفريقي التونسي الأقرب إلى التتويج؟

لا شيء حسم إلى الآن، رغم أن الإفريقي التونسي حسم الذهاب لفائدته، لكن يمكن القول إن المباراة لن تكون سهلة على الإطلاق بالنسبة إلى الطرفين. فبينما سيحاول المغرب الفاسي تجاوز هدف رادس، يتطلع الفريق التونسي إلى الحفاظ على امتيازه.

في نظرك، أين تكمن صعوبة المباراة؟

أعتقد أن المغرب الفاسي سيخوض المباراة برغبة أقوى في الفوز، لهذا سنبادر نحو الهجوم مع انطلاقتها، وهو ما سيدفع الإفريقي التونسي إلى القيام بالمرتدات الخاطفة، في محاولة لإرباك حساباتنا. عموما نحن مستعدون لتقديم مردود جيد.

ألم تتأثروا لهزيمتكم أمام شباب المسيرة؟

لم نستسغ هزيمتنا أمام شباب المسيرة، لأننا كنا الأفضل على رقعة الملعب. أهدرنا فوزا كان في المتناول. لكننا مطالبون الآن بالتركيز على مباراة الإفريقي، خاصة أن البطولة مازالت في بدايتها، إذ يمكن تدارك نتائجنا السلبية في الدورات المقبلة. عموما نسينا هزيمة المسيرة وبات اهتمامنا منصبا على نهائي كأس ال»كاف».

وما سبب تواضعكم في المباريات الأخيرة؟

ربما أن اللاعبين يفكرون في نهائي كأس ال»كاف» أكثر من تركيزهم على مباريات البطولة، ما جعلنا نخفق في المباريات الأخيرة. إن خوض نهائي مسابقة إفريقية يشكل حدثا مهما، بل حلما بالنسبة إلى كل لاعب. ونتمنى أن نحقق هذا المبتغى أمام الإفريقي التونسي.

ترى، ما هي تطلعاتك المستقبلية؟

أطمح في التتويج مع فريق المغرب الفاسي بلقب كأس ال»كاف» وكأس العرش، كما أراهن على الانضمام إلى المنتخب الوطني. وأتمنى أن أحظى بثقة الناخب الوطني إيريك غريتس، طالما أنه لم يسبق أن نلت أي فرصة للدفاع عن حظوظي في الدفاع عن قميص المنتخب الوطني.  

أجرى الحوار: عيسى الكامحي

 

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق