أسواق

“الباي بال”أخيرا في المغرب

أعلن، أخيرا، عن إطلاق خدمات شركة “باي بال” للدفع عبر شبكة الأنترنت، في المغرب، بعدما حصلت على ترخيص من مكتب الصرف.
وتم الإعلان عن إطلاق هذه الخدمة شهر أكتوبر الماضي، بشراكة مع شركة “إي كوميرس”، ممثل باي بال” في منطقة “مينا”.
وتمكن “باي بال”، التي تستهدف المستهلكين من الأفراد والشركات على حد سواء، من إتمام عمليات البيع والشراء عبر شبكة

الأنترنت، دون الاضطرار إلى إرسال بياناتهم الشخصية المتعلقة بالحساب البنكي إلى الموقع الالكتروني الذي يجرون عبره عملية الشراء، إذ يكفي تسجيل البطاقة البنكية في حساب “باي بال”، الذي يلعب دور الوسيط بين البائع والمشتري عبر الأنترنت، ليتم إجراء عمليات شراء عن طريق العنوان الالكتروني وكلمة السر الخاصة. كما تمكن هذه الخدمة من استقبال الأموال بالنسبة إلى الأشخاص الذين يعرضون منتجات للبيع على شبكة الأنترنت، بطريقة مباشرة إلى حسابهم الخاص.
ويقوم موقع “باي بال” الأمريكي، التابع لشركة “إي باي”، بإجراء عمليات الدفع للمواقع التجارية عبر الإنترنت، منها “إي باي” وعدد من المواقع المعروفة الأخرى، مقابل أجر إضافي للموقع.
ويهدف ترخيص خدمة “باي بال” إلى تشجيع التعاملات التجارية الإلكترونية، خصوصا بعد المطالبات المتزايدة للتعامل ب”الباي بال” في المغرب، التي يفضلها كثيرا بسبب الأمان العالي الذي تتميز به، حتى في المواقع غير الآمنة أو في حال سرقة المعلومات الخاصة بالبطاقة البنكية، لأن القيام بأي عملية تجارية يستلزم موافقة المشتري عبر حسابه الخاص. وكمرحلة أولية، فإن خدمات “باي بال”متاحة لحسابات خاصة ببعض الشركات والمؤسسات السياحية أو التجارية، على أن يتم تعميمها لاحقا ليصبح في متناول الجميع، ابتداء من النصف الأول من سنة 2012. كما من المتوقع أن تبرم “باي بال”اتفاقا بنكيا يسمح  لكل الذين يتوفرون على حساب بنكي مغربي، الاستفادة من الخدمة، حتى دون التوفر على بطاقة بنكية دولية.
وكان “باي بال”أضاف المغرب إلى قائمة الدول المستفيدة من خدماته في شهر مارس الماضي، ليكون من بين الدول العربية القليلة التي تتمتع بخدماته كاملة، من استقبال وإرسال النقود وإجراء المعاملات التجارية عبر الأنترنت.
وكان عدد من المغاربة أنشؤوا حركة للمطالبة بترخيص “باي بال”بالمغرب، أطلقوا عليها اسم “حركة نريد باي بال في المغرب»، كانت تنشط من خلال مراسلات مع مسؤولي “باي بال”ولقاءات مع مسؤولي بمكتب الصرف، بالإضافة إلى صفحة خاصة على “الفيسبوك”انضم إليها عدد من المطالبين بإدخال هذه الخدمة إلى المغرب، لتسهيل تعاملاتهم التجارية عبر الأنترنت.
وتعتبر “باي بال”وسيلة الدفع عبر الأنترنت الأكثر استعمالا في190 بلدا حول العالم، إذ يقدر عدد الحسابات “باي بال”في العالم ب230 مليون حساب، يجرون عمليات بيع وشراء على أكثر من 500 ألف موقع يعتمد هذه الخدمة.

ص. ن

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق