الرياضة

سمعة الخلج شجعتني على الالتحاق بالكوكب

مارسيلينو لاعب الفريق المراكشي قال إن الأخير سيظهر بوجه أحسن في الدورات المقبلة

قال البرتغالي إدكار مارسيلينو لاعب فريق الكوكب المراكشي لكرة القدم، إن التحاقه بالفريق،كان بناء على معرفته بالطاهر الخلج، الذي كان سببا في توقيعه للفريق، مؤكدا أنه يسعى إلى تحقيق الصعود مع الكوكب. وأوضح مارسيلينو في حوار مع ”الصباح الرياضي” أنه اكتشف أن الفرق المغربية تلعب بطموح الفوزدائما، موضحا أن الفرق التي تواجه الكوكب تلعب بحماس زائد، مؤكدا أن الفريق سيظهر بمستوى أحسن في الدورات المقبلة،على حد تعبيره.

كيف جاء التحاقك بالكوكب المراكشي؟
لم أكن أعرف الشيء الكثير عن كرة القدم المغربية، غير أنني أعرف الطاهر الخلج، الذي يعد شخصية بارزة في البرتغال، وبعد أن تحدث معي وكيل أعمالي بخصوص عرض الكوكب عن طريق الخلج، ،كنت متأكدا أن التجربة ستكون مفيدة بالنسبة إلي، لذا قبلت العرض دون تردد.

ما هو الهدف الذي تتمنى تحقيقه من خلال انضمامك للفريق؟
< أعتقد أن الكوكب مكانه الطبيعي بالقسم الأول، ووجوده بين أندية القسم الثاني، حالة غير عادية، وأظن أن كل مكونات الفريق تسعى إلى العودة إلى القسم الأول، وأنا بدوري سأعمل كل ما في وسعي من أجل مساعدة الفريق على تحقيق الصعود.

كيف وجدت البطولة المغربية؟
اكتشفت أن الفرق المغربية لديها طموح كبير، كل الأندية تطمح إلى تحقيق نتائج جيدة.

كيف تقيم مستوى الكوكب مع بداية الموسم؟
أعتقد أن بطولة القسم الثاني صعبة للغاية، وأظن أن كل الفرق التي تقابل الكوكب، تلعب بحماس زائد، باعتبار أنه فريق قوي. أنا متأكد أن الفريق كان بإمكانه تقديم عطاء أحسن، ومتأكد أيضا أن المجموعة الحالية،ستظهر بوجه أحسن في المباريات المقبلة، من أجل تحقيق هدف الصعود.

لعب الطاهر الخلج دورا مهما في جلبك إلى الفريق، كيف تقبلت قرار ابتعاده عنه؟
أنا لاعب بفريق الكوكب المراكشي، وسعيد بوجودي هنا، وأريد البقاء فيه، غير أنه في عالم كرة القدم، لا نعلم ما تحمله الأيام. أنا سعيد الآن مع الفريق، والمستقبل يعلمه الله، وأتمنى أن أحقق نتائج جيدة مع الفريق، حتى يكون الكل سعيدا، سواء الطاقم التقني أواللاعبين أو الجمهور أو الطاهر الخلج الذي كان وراء جلبي للفريق.

أجرى الحوار: عادل بلقاضي (مراكش)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق