fbpx
اذاعة وتلفزيون

الكبسولات التلفزيونية الحزبية أفسدت مكاسب ما قبل الحملة

بدل  تمكين المواطنين من تكوين آرائهم بموضوعية عرضت الأحزاب أناها المتضخمة بشكل رديء شكلا ومضمونا

إذا كان لا بد من تحديد وصف للحملة الانتخابية الأخيرة فسيكون حتما “حملة الوعود ولغة الخشب”، الكل قدم وعودا بالتشغيل، ووعودا بحل المشاكل، ووعودا بغد أفضل، حتى غدت تلك الكبسولات البليدة التي يطلقها التلفزيون كل وقت وحين نوعا من التعذيب الممنهج للمشاهدين.
لم يكن الأمر دائما على هذا النحو، فقد لوحظ قبل شهر من انطلاق الحملة الرسمية نوع من الدينامية الإيجابية التي اجتاحت


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى