fbpx
الرياضة

مكتب الرجاء يطالب حسبان بالتنحي

الأعضاء هددوا بالاستقالة ومنخرطو المعارضة في لقاء حاسم مع بودريقة
طالب أعضاء المكتب المسير للرجاء سعيد حسبان، رئيس الفريق، بتقديم استقالته، وتحديد موعد لعقد جمع عام استثنائي، بعد أن سئموا انتقادات واحتجاجات جميع مكونات الرجاء، حسب أحدهم.
وأكد أعضاء المكتب المسير، خلال الاجتماع الذي استمر إلى غاية الثالثة صباحا، أنهم لم يعودوا قادرين على تدبير شؤون الفريق في الظروف الحالية، خاصة تدبير الأمور المالية، وناشدوا الرئيس بالاستجابة لمطالب القاعدة، وتقديم استقالة جماعية، وفسح المجال أمام من يرى في نفسه القدرة على انتشال الرجاء من أزمته الحالية.
ورغم تردد حسبان في قبول مقترح مكتبه المسير، وطلبه مهلة للتفكير بعد نهاية الاجتماع، إلا أن كل المؤشرات تدل على أنه سيلبي طلبهم، خصوصا أنهم هددوا باستقالة جماعية، إذا لم يحدد الرئيس موعدا لجمع عام استثنائي.
ودعا حسبان في الأخير، المنخرطين إلى عقد لقاء تواصلي نهاية الأسبوع الجاري، لدراسة الوضعية الحالية للفريق، والبحث عن حلول مناسبة للخروج من هذه الأزمة.
بالمقابل، يعقد منخرطو المعارضة لقاء حاسما، مساء غد (الأربعاء)، مع محمد بودريقة، الرئيس السابق، وأحد المرشحين لخلافة حسبان في منصبه، لدراسة الأوضاع الحالية للفريق، وترتيبات عقد جمع عام استثنائي، بمن حضر، في 21 شتنبر الجاري، بعد عدم اكتمال النصاب القانوني، في جمع السادس من الشهر ذاته.
ودعا بودريقة، في تدوينة على صفحته الرسمية في “فيسبوك”، جماهير الرجاء إلى الالتفاف حول فريقها، الذي باتت فضائحه تشكل مادة دسمة للصحف العالمية، وكتب”بعد جلسة المفاوضات مع الرئيس الحالي في سادس شتنبر الجاري، وبعد انتهاء مهلة للتفكير التي طلبها، ولم نتوصل بأي رد من جانبه، يتيح الفرصة لإصلاح أوضاع الفريق، وبناء على المستجدات الحالية، قررنا الدعوة إلى اجتماع عاجل للمنخرطين، للتباحث والتشاور والتنسيق من أجل اتخاذ القرارات التي من شأنها إنقاذ الفريق، وطمأنة الجماهير، مراهنين على وعي المنخرطين بخطورة الوضع الحالي، ومسؤولية الجميع في ما يقع للنادي، لذلك علينا التحرك من جديد لإيجاد الحلول المناسبة لإنقاذ الفريق، وانتشاله من أزمته، سواء ببودريقة أو بغيره”.
ويذكر أن محمد صغرور وسعيد الشرامي، عضوا اللجنة التحضيرية لعقد الجمع الاستثنائي، تراجعا عن استقالتهما من مهامهما من اللجنة المذكورة.
وذكرت مصادر متطابقة إن ضغوطات تعرض لها صغرور والشرامي فرضت عدولهما عن استقالتهما وعودتهما للتحضير لجمع عام غير عادي.
وفشل منخرطو الرجاء في عقد جمع استثنائي في سادس شتنبر الجاري لعدم اكتمال النصاب القانوني.
وتأكد رسميا إلغاء الجمع العام العادي للمكتب المسير الحالي للرجاء، الذي كان مقررا اليوم (الثلاثاء).
ورفض سعيد حسبان الإفصاح عن الأسباب الحقيقية وراء الإلغاء، واكتفى في اتصال هاتفي مع “الصباح الرياضي” بتأكيد أن لا علم له بالموضوع.
ويتجه الرجاء صوب أفق مظلم، في ظل تشبث حسبان بمنصبه، وإصرار منخرطي المعارضة على عقد جمع استثنائي بمن حضر، وانتخاب خليفة للرئيس الحالي للرجاء.
نور الدين الكرف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى