الرياضة

انقراض ملاعب الأحياء بمكناس

زحف عليها البناء وعسو يتحسر على نهاية دورها الريادي في إنجاب المواهب
على مدى سنوات شكلت ملاعب الأحياء بمكناس، كما غيرها من مدن المملكة، فضاءات للعب والتباري وأماكن لتفجير الطاقات والمواهب واكتساب المهارات، إذ تخرج منها العديد من اللاعبين المتميزين، الذين منهم من عزز صفوف الأندية المحلية والوطنية، ومنهم من قاده تألقه إلى حمل القميص الوطني، بل وإلى دخول عالم الاحتراف من أوسع أبوابه، كما هو الشأن بالنسبة إلى مجموعة من العناصر الدولية السابقة أمثال الراحلين محمد مبارك (امبيريك) ومولاي الحسن العلوي (شيشا) وعزيز الدايدي والإخوة لكحل(ديدي ومعتوق ولغويني) ومحمد اطويرطو وادريس العراقي (باديدي) وعبد الجليل هدا (كاماتشو) ومصطفى بيدان وآخرين. كما كانت هذه الملاعب مجالا خصبا للتنقيب عن المواهب الرياضية، خاصة في مجال كرة القدم.
لكن مع مرور الوقت بدأت الملاعب، التي كانت في السابق مدارس كروية يتلقى فيها ال